عندما تكون الألواح الشمسية بطل التصميم والوظيفة

3

استقى معماريو JJPP تصميم مؤسسة الطاقة الشمسية الجديدة في تايوان من منتجات الشركة نفسها، حيث يحاكي المبنى بواجهته الزجاجية اللامعة وألواحه الفولاذية، المرصوفة كلوحة الشطرنج، الألواح الشمسية التي تنتجها الشركة لتحويل أشعة الشمس إلى طاقة متجددة.

حيث تبرز الزوايا المتباينة من الجدران الخارجية للتعبير عن حركتي النقل والتماوج، مما ساهم بجعل الواجهة تبدو وكأنها آلة أكورديون مفتوحة، وتتألف هذه الواجهة من ثماني وحدات شبه منحرفة، تم تنفيذها بالاستعانة بجدرانٍ مستعارة من الزجاج والألمنيوم، ومن ثم تمت تغطيتها بأكثر من 350 لوح زجاجي من عدة قطاعات.

طبعاً ومن البديهي أن يكون لهكذا كم من الشفافية دورها في الإنارة، حيث أدى رصف المبنى بهذه الألواح الزجاجية من الأرض وحتى السقف إلى تعزيز الضوء الطبيعي وظهور حدائق داخلية، ليتم إلحاق هذه النوافذ بستائر عمودية تساعد الموظفين على التحكم باتجاه وكمية ضوء النهار، أما وبغرض الاستفادة من المساحات الداخلية غير النظامية التي نتجت عن هذه النوافذ، فقد تم حشر غرف الاجتماعات وغرف الاستراحة في تجاويف المبنى.

ويتخذ كل طابقٍ من هذه طوابق المبنى الثمانية وظيفة خاصة به، فعلى سبيل المثال، يضم الطابق الأرضي ردهة ذات سقف عالي وقاعة للمحاضرات، ومطعماً خاصاً بطاقم العمل، بينما تضم الطوابق من الثاني وحتى السابع مساحاتٍ لإجراء البحوث، في الوقت الذي تتربع فيه المكاتب التنفيذية في الطابق الثامن والأخير.

وأخيراً يقبع في الجهة الجنوبية من المبنى مصنعٌ من خمس طوابق على نقيض مبنى الشركة… كتلة خامدة قطرية الشكل، بينما يحتل القبو مرآبٌ ضخم للسيارات قادر على تلبية احتياجات المرحلة الثانية من التوسع في المستقبل، حيث يُذكر أن هذا المبنى هو آخر مبنى من المرحلة الأولى تمت إضافته على مجمع هسينشو العلمي.

إقرأ ايضًا