رتابة وتباين!

6

هل سئمت من غرف منزلك المستطيلة المرتبة على نحوٍ مضجر؟

هل تفضل منزلاً آخر حيث كل غرفة بحجم وكل غرفة بشكل؟

تابع إذاً معنا الخبر التالي من أوساكا في اليابان:

فقد قام فريق ALPHAville، وهو للعلم ياباني، بتجنب الطريقة التقليدية لتصميم المنزل، وشرع بخلق منزل رتيب من الناحية الإنشائية، ولكن متباين من الناحية المكانية!

وقد ساعدت تضاريس الموقع على تحويل فكرة الفريق الياباني عن تصميم المنازل إلى واقع، على الرغم من أن المساحة الإجمالية لا تتجاوز 100 متر مربع، حيث تم تطبيق مخطط فورونوي باستخدام برنامج الأرشيكاد ثلاثي الأبعاد، كنتيجة، ظهر المنزل المطوي -كما أطلق عليه- على شكل متوازي أضلاع، الأمر الذي حافظ على ترك مسافة كافية بعيداً عن حدود الموقع.

ومن ثم تم طي الجدار المركزي، كخطوة أولى، لتقسيم المساحة إلى اثنتين؛ الأولى قطرية بالنسبة للموقع في الطابق الأول، والثانية موازية للموقع في الطابق الثالث، أما الخطوة الثانية فقد تناولت السقف، حيث تمت إمالة السقف قليلاً، وهو ما ساهم بخلق مساحات متعددة سوف يختبرها الزائر عن قرب كلما سار على طول الجدار المائل.

أما عن الشقوق في الواجهة الشرقية، التي تمتد من الطابق الأول إلى الطابق الثالث، فقد ساهمت في جلب الضوء إلى المساحة، وبالتالي إظهار الناحية الجمالية في تصميم الجدار المطوي على الرغم من ندرة العوارض الجدارية التي تستخدم عادة في مثل هذه الحالات.

في الوقت نفسه، تقوم الشقوق في الواجهة الغربية، بجلب الضوء عبر الفتحات من وراء الجدار المطوي، لذلك نلاحظ بأن المساحة على طول هذا الجدار مغمورة بالضوء الطبيعي خلال فترة النهار، وكأنها مساحة خارجية في الداخل.

فقد أراد فريق ALPHAville تثبيت أقدام هذا النوع من المنازل التي تندمج مع الخارج، ونقصد هنا الطبيعة، في مدينة ذات كثافة متوسطة كمدينة أوساكا، حيث كل مبنى مغلق على نفسه بمعزل عما يجري في الخارج.

بل أكثر من ذلك، لقد أرد أن تنتقل عدوى هذا المنزل بطريقةٍ منطقية ومتنوعة إلى مشاريع أكبر، مكتبية كانت أم سكنية جماعية أو حتى متعددة الاستخدامات، أفلا تتفق معي بأننا بحاجة لهكذا رتابة متباينة في زحمة التصاميم المستطيلة التقليدية التي انتشرت مؤخراً؟

إقرأ ايضًا