الأرجنتين تستضيف فوستر لأول مرة

3

إلى العاصمة الأرجنتينية بيونس آيريس التي لطالما عكست عمارتها تنوع ثقافة الأرجنتين على مر عهودٍ طوال نتجه اليوم، فقد استضافت ثاني كبرى عواصم أمريكا الجنوبية المعماري الأبرز على الساحة المعمارية في العالم، والذي قرر أن ينتشل بيونس آيريس الغارقة ما بين عمارة باريس وروما ولشبونة.

فقد أثمرت شراكة المعماري البريطاني نورمان فوستر مع شركة CRIBA S.A. للبناء وشركة BBRCH-Minond المعمارية المحلية عن تصميمٍ استثنائي لبنك مدينة بيونس آيريس، الذي تعمد فوستر كعادته أن يضفي عليه بعض الملامح البيئية، وقد استفاد عميد العمارة العالمية من وقوع البنك في حديقة تصحبها العديد من الساحات الخضراء والممرات المظللة، ليفرض حضوره القوي على بنك المدينة.

اعتمد فوستر تقنيةً معماريةً فريدة تقضي بإنشاء ساحة داخلية تضم مجموعة من المكاتب التي ترتبط مع بعضها البعض بواسطة العديد من ممرات التوزيع والساحات الخارجية الخضراء والتي يظللها سقفٌ واحدٌ متموج .

أما ساحة الدخول فقد تم تظليلها هي الأخرى بواسطة جزءٍ متدلٍ من السقف تدعمه أعمدة رقيقة للغاية، بينما تم توجيه الردهة كاملة الإرتفاع باتجاه أربعة صفوف من مساحات المكاتب المصحوبة بتراسات، والتي تطل جميعها على الحديقة مباشرةً، كما تحظى هذه المكاتب بمساحةٍ فسيحة ترتكز على شبكةٍ تبلغ حوالي 8 م2 وتسمح بدورها بتأمين مساحة عملٍ مرنة لموظفي البنك.

تعتبر خطة تصميم البنك جزءاً من خطة أشمل وأوسع تشهدها منطقة Parque Patricios وهي إحدى أهم المناطق الصناعية السابقة الواقعة جنوب مركز المدينة، والتي صنفتها حكومة المدينة كواحدٍ من أهم المراكز التقنية في بيونس آيريس، ولمجاراة هذا الواقع التقني أثبت فوستر مرةً أخرى جدارته في تحمل الأعباء البيئية.

يبدو ذلك جلياً في تفاصيل التصميم التي كشفت عن العديد من ملامح الإستدامة طمعاً بشهادة LEED الفضية، ونذكر هنا الكتلة الحرارية المكشوفة المصنوعة من الإسمنت والمصحوبة بأعمدة خاصة للتبريد، فضلاً عن الواجهات المظللة التي تعمل على خفض الحاجة من الطاقة ويُعزا ذلك إلى قدرتها على التكيف وفق مسار الشمس، وأخيراً وليس آخراً تشجيع التهوية الطبيعية.

وعنه يعلّق ديفيد سمرفيلد مدير التصميم في شركة فوستر آند بارتنيرز بقوله “إنه هذا المشروع هو أولى أعمال مكتب شركتنا في الأرجنتين ونحن نتطلع لمزيد من المشاريع على شاكلة بنك مدينة بيونس آيريس، حيث استطاع هذا التصميم رفد البنك بمركزٍ مستدامٍ غاية في التميز، فضلاً عن قدرته على رد الدين لماضي المنطقة الصناعي وتعزيز الطابع المميز الذي يطغى على الجوار.”

إقرأ ايضًا