مدرسة في شيكاغو تجعل طلابها دائمي اليقظة والانتباه

1

من تصميم شركة جون رونان المعمارية، وبمساحة 45 ألف قدم مربع, قام الفريق المعماري بإعطاء هذه المدرسة الثانوية هويةً جديدةً, ليتم استخدمها من قِبل الطلاب بالتنسيق مع مركز غيري كومر الشبابي المجاور الواقع في حي غراند كروسينغ في شيكاغو.

حيث تتضمن هذه الكتلة صفوفاً وقاعةً للمحاضرات ومكاتب للإدارة تابعة للثانوية, تديرها شبكة نوبل لمدارس تشارتر عمومية التمويل في شيكاغو. ومن الجدير بالذكر أن هذه المدرسة تشترك مع مركز غيري كومر الشبابي المجاور بمرافق عدة, حيث يكون بمقدور الطلاب استخدام قاعة الألعاب فيه والمقاهي وقاعات الموسيقى والفنون ومخبر الكمبيوتر.

بإمكاننا القول أن الهدف من هذه المدرسة الثانوية الجديدة هو تشكيل حرمٍ دراسيٍّ إلى جانب المركز الشبابي المجاور مع المحافظة على هويتها الخاصة, وبناءً عليه، استخدم المصممون في بناء المدرسة مواد مشابهة للمواد المستخدمة في المركز, ذلك حتى يتم الربط بينهما ضمن حرمٍ موحد.

إذ تم استخدام ألواحاً مضلعة من الستينليس ستيل, بالإضافة إلى ألواحٍ من الألمنيوم المركب. كما تم تزويد المدرسة بردهة زجاجية واسعة تسمح برؤية المركز الشبابي من كِلا الطابقين, وأخيراً تمت إضافة ممرٍ حجريٍّ للسماح للطلاب بالتجوال بين المدرسة والمركز المجاور.

أما وفيما يخص المدرسة من الداخل, فقد تم تزويد مساحاتها الداخلية بملاقف تمتد على طول المدرسة لتنعم بالإضاءة الطبيعية, بحيث تصل هذه الإضاءة إلى كل الممرات وكلا الطابقين. كما تم إقحام جدران زجاجية بين الصفوف والمدخل لتسمح أيضاً للضوء بالتغلغل داخل المبنى, وعلاوةً على ذلك، تحظى هذه الصفوف بمزيدٍ من الإضاءة القادمة من اتجاهين؛ حيث يسمح الممر الزجاجي للطلاب والزوار برؤية ما داخل الصفوف. الأمر الذي من شأنه أن يعزز فلسفة المدرسة المتمثّلة في جعل الطلاب دائمي اليقظة والانتباه.

أخيراً ومن الخارج، تم تطويق المدرسة من جهة الشمال بسياجٍ تزييني يحيط بالمساحة المخصصة للمصف, حيث يدمج هذا السياج لافتةً مميزةً من شأنها أن تعرّف الحي وتحدده، لتخلق مجتمعةً مع النباتات وتبليط الأرضيات بوابة منتزه مستدامة.

إقرأ ايضًا