محطة مترو صوفيا بتوقيع ZNA

6

في بلغاريا وتحديداً في مدينة صوفيا، تربط محطة صوفيا ميتروبوليتان ستيشن 20 الجديدة الواقعة على الخط 1 بين المدينة التاريخية القريبة ومركز المدينة الحديث الآخذ بالنماء، كما تخلق هذه المحطة عالماً كاملاً تحت الأرض مستوحىً من ثقافة المدينة وطموحات حياتها اليومية الحديثة.

بناءً عليه يهدف تصميم شركة ZNA المعمارية لهذه الحطة للاستفادة إيجاباً من العلاقة المتداخلة بين شارع أوبيكولنا والمحطة الموجودة تحت مستوى الأرض، حيث يشكّل تصميم الجزء الأوسط المركزي منها -الذي يتحكم بالحركة المرورية- العمود الفقري الزجاجي للمحطة.

فبجسد معماريٍّ من الاسمنت المسلح الأبيض وبجدرانٍ ذات زوايا مرتفعة، تم تشكيل المحطة بطريقةٍ حذقةٍ للغاية من شأنها التقاط ضوء الشمس الطبيعي.

حيث تخترق أشعة الشمس الملاقف النحتية منيرةً المحطة بأكملها بضياءٍ دافئ، وهكذا يساعد استخدام الضوء كعنصر معماريٍّ في توجيه الركاب وإضفاء شعورٍ بالأمان.

علاوةً على ذلك، يسمح تغلغل الضوء الطبيعي في تحويل أجواء المحطة تبعاً لتغير ألوان السماء، وهكذا تكون المحطة حتى في موقعها تحت الأرض فعالة وسهلة القراءة والفهم في مجمل تشكيلاتها وكتلها.

تمتد المحطة بالكامل على مساحة 6 ألاف متراً مربعاً، وقد تصميم الدرج النازل نحو المترو بشكلٍ أنيق مع إضافةٍ حديثة على مستوى الشارع في الأعلى.

إذ تتضمن منطقة الدخول العامة B1 أماكن عدة للجلوس والتسوق وحتى تناول الطعام، فهذا المستوى مفتوحٌ لعامة الناس ليؤمن وصولاً مباشراً لكلا جانبي شارع أوبيكولنا عبر طريقٍ سفليٍّ جديد مخصص للمشاة.

أما عن مناطق قطع التذاكر في B2 بما في ذلك المنصات، فتفصل ما بينها سلسلةٌ من الأبواب الدوارة التي تؤدي بالمستخدمين إلى مناطق النقل العمودي.

من المتعارف عليه أن التصاميم المعمارية لمحطات المترو يمكنها أن تشكّل عناصر رمزية في البيئة العمرانية، كما يمكنها أن تمثّل أكثر الأجزاء التي يمكن تذكّرها من المدن، فمحطات المترو العظيمة هي أكثر من مجرد منصات تحت الأرض تربط القطارات من محطةٍ لأخرى؛ وإنما هي عبارة عن مساحات وكتل من شأنها أن تجذب الناس إليها، وتخلق نوعاً من الإثارة فوق وتحت الأرض على حدٍّ سواء.

إن محطات المترو هي أماكن تزينها الأضواء والظلال وانعكاسات الضوء التي تشهد على لقاء وفراق الناس، كما أنها مقاصد مثيرة لاهتمام الركاب، كونها تشكل جزءاً من تجربة السفر الإيجابية والعصية على النسيان.

لذا تعكس هنا التصاميم المعمارية في مقترح ZNA، الانسجام والاتحاد بين عالمي ما فوق الأرض وما تحتها، إذ تحدد الأشكال الزجاجية الأنيقة إضافةً نحتيةً حديثة على البيئة الداخلية والخارجية.

فخلال النهار يُجلب العالم الخارجي إلى داخل المحطة، بينما تشع المحطة ليلاً مسلطةً وهجها وضياءها على مشهد الشارع.

إقرأ ايضًا