القيود المادية تحرر الأفكار المعمارية

3

لقد أراد فريق Kavellaris للتصميم العمراني مرةً أخرى إثبات وجود بدائل معمارية قادرة على خفض التكلفة، فعلى الرغم من أن القرميد وخشب القشرة والجص هي مواد بناء بسيطة، استطاعت أن تقضي على المقولة السائدة بأن الميزانيات الكبيرة وحدها تدعم الأفكار المعمارية، ويعتبر منزل جونز في مدينة ملبورن الأسترالية خير دليل على أن هذه المقولة خاطئة مئة بالمئة.

إذ قام الفريق الأسترالي بتصميم هذا المنزل كردٍ على محاولات التشكيك بقدرة الضواحي على استيعاب مساكن معمارية بأسعار معقولة بديلة عن النسخ الأوروبية التقليدية التي تنتشر في جميع أرجاء المشهد العمراني في ضواحي أستراليا، فلم تكن النية وراء هذا المشروع مجرد تصميم منزل سكني قادر على الانخراط والسياق العمراني في ضاحية ملبورن كما يحدث عادةً.

على العكس تماماً أراد فريق Kavellaris التأسيس لعمارة بديلة، بكلماتٍ أخرى، نسخة مختلفة عن المنزل العادي، وذلك من خلال إعادة قولبة المنزل بالكامل؛ ونقصد هنا تنظيم المساحة واختيار الألوان والمواد بالتركيز على قضية الاستدامة، والنتيجة منزل كبير في حيٍّ صغير، يبقى على الرغم من حجمه صغيراً جداً بالمقارنة مع منازل الأسر المتوسطة في أستراليا.

فعلى الرغم من أن مساحة الموقع تبلغ فقط 200 متر مربع، يضم منزل جونز كافة المساحات الموجودة في منازل الضواحي التقليدية الممتدة على ربع فدان؛ إذ يضم على سبيل المثال لا الحصر ثلاثة غرف نوم وجناحين وغرفة حمام ومكتب وغرفتي جلوس منفصلة، وينير هذه المساحات ملقف بارز عن كتلة المنزل، كما ويضم أيضاً ساحة داخلية وأخرى خلفية ومرآب مزدوج.

حيث نجح فريق Kavellaris بتصميم خطة مفتوحة ومغلقة على حدٍ سواء عبر تقسيم المنزل إلى ما يشبه المقصورات دون المساس بمرونة المساحات المستقلة كغرف الجلوس، إذ تمتد عن تلك الأخيرة ساحة داخلية متصلة بغرفة طعام تم تجهيزها في الساحة الخارجية، وبذلك تحولت غرف الجلوس إلى مساحة واحدة كبيرة مفتوحة.

بالحديث عن إعادة قولبة المنزل لابد لنا من أن نعرج على السقف، فقد تم التلاعب في بنية السقف التقليدي جملوني الشكل، إذ يمتد سقف المنزل من الطابق الأول إلى الطابق الأرضي على نحوٍ متواصل، على نقيض ما كان يحدث عادةً عندما كان لكل طابق سقف منفصل، حتى يحار الرائي من أين يبدأ الطابق الأول ومن أين يبدأ الطابق الأرضي؛ مما يجعل المبنى يبدو متعدد الأبعاد عند النظر إليه من رصيف المشاة.

وأخيراً نجح منزل جونز بأن يستغل القيود المادية والمكانية لمنازل الضواحي، حيث تملي سياسات التخطيط المحلي في ضواحي أستراليا “مخطط وجيبة إلزامي” نتج عنه في هذه الحالة شكل السقف النحتي المسيطر على تصميم المنزل ككل، وبذلك أثبت فريق Kavellaris بأن القيود مادية كانت أم معمارية يمكن استغلالها كجزء من التصميم وبالتالي دعم الأفكار المعمارية في المستقبل.

إقرأ ايضًا