تميّز الطابع المعماري لبنك منح المدينة بأكملها طابعها الجديد

1

وضع تصميمٌ مفاجئٌ لمبنى البنك إحدى المدن الدنماركية الصغيرة “Middelfart” على خريطة العمارة. حيث استطاعت شركة 3XN تقدم تصميمٍ فريدٍ من نوعه لمبنى إدارة بنك Middelfart Savings Bank لتضاهي بذلك طموح أصحاب البنك. إذ يطمح البنك لخلق بيئة متكاملةً لموظفيه بموازاةٍ لرغبته بتصميمٍ معماريٍّ رفيع المستوى يتلائم والواجة السياحية للميناء. وأكثر ما يلفت الانتباه في المبنى هو سقفه المبالغ في هندسته كتركيبٍ خشبيٍّ ضخمٍ راقٍ بعددٍ هائلٍ من النوافذ.

وتُعتبر هذه الموشورات الـ83 بمثابة ملاقفٍ على السطح، إلا أن شكلها الفريد يعرّف هوية المبنى بأكمله. ويستمد السقف روح تصميمه من الحياة البحرية في الميناء المتاخم بالإضافة لانغماسه في بيئةٍ من المباني المكسوة بالأخشاب حوله.

وقد تم تصيم السقف بحيث يطل على مناظر خلابة لمياه Lillebælt بالإضافة لدوره في إنارة البناء وتظليله من أشعة الشمس المباشرة. وبهذا يأمل مصمميه أن يخلق تصميمهم الأجواء الودية بالقدر المرغوب من الإضاءة للعاملين في البنك. أما تحت السقف فنجد بالإضافة للبنك مكتبةً لبيع الكتب ومقهىً، بالإضافة لوكالة عقارات وكشك صرافة في الساحة العامة. وبهذا يضم البناء بساحاته مساحةً للتجمعات العامة والحية الإجتماعية.

وبلا شك نجد تصميم المبنى يتلائم بدقةٍ مع محيطه. فهو يحترم القرية التي يتوسطها في أحد جوانبه وذلك بأبعاده وشكل سقفه ومداه. أما في إطلالته على الميناء فيقدم المبنى بموقعه الممتاز مساحةً مثلثةً جديدة تنفتح على المنظر بأكمله. وتتوزع بقية مساحات البنك على شكل سلسلةٍ من الشرفات المرتبطة بالساحة الأمامية العامة وببعضها البعض أيضاً.

كما يربط الشرفات ببعضها سلمٌ هائل الضخامة سيكون له دوره الرئيسي في دعم الحياة الاجتماعية في البناء وساحاته. إذ يعتمد المصممون على موقع البناء المركزي ليحققوا هذا الهدف الاجتماعي من تجميع الناس وتوفير الخدمات لهم.

وقد ساعدت الجامعة الهولندية التقنية في التصميم بأن طورت نظام التسخين والتبريد المدمج في المبنى بكفاءة. إذ يعتمد النظام على قدرة الجدران الإسمنتية على الاحتفاظ بدرجات الحرارة أو تفريغها. حيث تم تضمين المنصات الإسمنتية أنابيب مياهٍ بلاستيكية، ويقوم النظام بتنظيم دوران المياه فيه تلقائياً بحيث تدور داخل الأنابيب مياهٌ تنخفض عدة درجاتٍ عن درجات الحرارة المرغوبة في الغرف.

وهذا ما يمكّن النظام من توفير الطاقة المستهلكة. وذلك بالإضافة لكوه ظاماً يقلل التكاليف العامة للمبنى بعدم الحاجة إلى نظام تبريدٍ أو تدفئة.

كما خلق الفنان العالمي Olafur Eliasson نصباً جميلاً على شكل ستة مشكالاتٍ تضم شهباً مستوحاةً من الشكل الهندسي الثلاثي للمبنى. ويقترب النصب من الأرض الجرانيتية ليضيف بعداً جديداً لبنيته.

إقرأ ايضًا