سقفٌ أحمر كبير لتظليل رأس مركز الفنون في هونغ كونغ

1

قامت إدارة المدراس الكندية الدولية في هونغ كونغ بتكليف مجموعة P&T المعمارية لإقحام مركزٍ جديد للفنون ما بين أبنية المدرسة الحالية، على أن يضم المركز مسرحاً يستوعب حتى 600 شخص، فضلاً عن مجموعة من الاستوديوهات الفنية وقاعاتٍ للموسيقى واستوديوهات أخرى للتمثيل، وكل ذلك وأكثر بميزانيةٍ محدودة للغاية.

وقد أدت طبيعة الموقع إلى ظهور مبنىً متحدر على عدة مستويات، حيث يعتبر تخصيص الجزء المنخفض من هذا المبنى قبالة جانب التلة ليشغل المسرح إحدى أهم القرارات الصائبة التي اتخذها فريق P&T، فقد نجم عن هذا القرار وجود ردهة فسيحة مطلة مباشرة على البحر في الأعلى، فضلاً عن تأمين الإضاءة والتهوية الطبيعية للغرف الواقعة في الأمام.

من جهةٍ أخرى أدى التوزيع الفعال بين مساحات الطلاب والعامة إلى نجاح وظيفة المبنى، فقد تم التركيز على ربط الطلاب مباشرةً مع مباني المدرسة الحالية، مما ساهم بالحفاظ على وصول الطلاب بكل سهولة ويسر إلى ردهة المركز، ومن ثم إلى المسرح، وخاصةً خلال المناسبات العامة.

أما في الخارج، فقد تم التركيز على ألا يطغى المركز الجديد على أبنية المدرسة الحالية، وأن يحافظ في الوقت نفسه على طابعه المستقل، فعلى الرغم من بساطة الكتلة الرئيسة، استطاع المركز أن يندمج وبكل سلاسة مع المدرسة، بينما نجح السقف المتحدر أن يطوق المركز بهالة مميزة على نقيض الأسقف التقليدية المائلة…

وكأنه يعوم فوق الكتلة الرئيسة، يفرض هذا السقف الكبير نفوذه بكل ثقة. فقد تم تدعيمه بأعمدة رفيعة على شكل حرف V، والتي وعلى الرغم من حجمها الضئيل، استطاعت مساعدة السقف بتظليل التراس الخارجي والردهة المزججة بالكامل، في المقابل أضفى هذا السقف على التصميم شيئاً من الديناميكية على التصميم، وربما السبب لونه الأحمر الذي انتشر حتى الداخل، فقد تم إكساء جدران المسرح بخشب القشرة تارة، وبنسيجٍ أحمر تارةً أخرى تبعاً للمتطلبات الصوتية، أما في الردهة الرئيسة، فقد اعتمد فريق P&T اللون الأحمر في طلاء السقف المقوس، مما جعل ديناميكية السقف تنتقل إلى هنا أيضاً.

إقرأ ايضًا