فندق يُطوى ويُفتح في لشبونة

0

قام فريق العمل البرتغالي الشهير Risco والذي يتألف من Manuel Salgado و Joao Almeida eTomás Salgado بإنجاز أحد الفنادق في مدينة لشبونة السياحية والتي تضم العديد من الميادين والمعالم التاريخية ورموز العمارة المعاصرة، حيث تقع لشبونة على سبعة تلال، تتواجد في إحداها صومعة بيليم التي اعتبرتها اليونسكو إرثاً عالمياً، كونها واحدةً من المعالم التاريخية المثيرة في تلك المنطقة.

ومن منطلق هذه الأهمية التاريخية لهذه البقعة المميزة، تم اختيار الموقع ليشغله هذا الفندق الساحر والأنيق الذي يمتد على طول رصيف الميناء في بيليم، والذي يتميز بشكلٍ رئيسي بأبوابه القابلة للطيّ كآلة الأكورديون التي تكشف لنا شرفاتٍ عميقة وخلّابة عند طيّها.

وهكذا يمكننا وصف “Altis Belém Hotel” على أنه الفندق الجديد الفارع الطول ذو الطوابق الثلاثة القابع على الجهة الشرقية من رصيف Bom Sucesso Dock البحري الذي يشرف بدوره على المركز الثقافي في بيليم، والذي تعهد تصميمه الداخلي استديو FSSMGN للتصميم المعماري.

حيث يضم هذا الفندق الفاخر من فئة الخمس نجوم خمسين غرفةً والعديد من المرافق التي من شأنها أن تقوم بتلبية متطلبات الرياضات المائية، أما الهيكل الرئيسي للفندق، والذي يضم طابقين، فيمتد بشكلٍ عمودي على نهر Tagus الذي ينبع من شرق اسبانيا وينحدّر غرباً عبر اسبانيا والبرتغال ليصب أخيراً في المحيط الأطلسي قرب لشبونة، على نحوٍ يستطيع فيه نزلاء فندق Altis Belém Hotel الاستمتاع بمشاهدة كامل المدينة إلى جانب مصب النهر الساحر.

كما وقد تم تصميم الفندق المذكور بطريقةٍ مميزة تصبح فيها مشاهدة المحور الذي يربط برج بيليم والجبل يسيرةً على المشاهد ودون أية عقبات، حيث تم ابتكاره على هيئة منصةٍ مستطيلة تدمج ما بين المطعم وتخلق تجويفاً مميزاً في هيكل الفندق بهدف إضفاء الخصوصية والعزلة على يوميات النزلاء.

أما إلى الأعلى من هذه المنصة، فهنالك توجد مساحةٌ خضراءٌ مفتوحةٌ، بينما يقوم الهيكل الضيق جداً والذي يربط ما بين الفندق والمطعم، بفرض حضوره الخاص على المكان والذي يشبه إلى حدٍ ما أجواء متحف الفنون الشعبية القريب من الموقع.

إقرأ ايضًا