منزل أرجنتيني على شكل زهرة الأوركيدا

0

أكمل استوديو Andrés Remy Arquitectos الأرجنتيني منزلاً في مدينة Pilar في مقاطعة Buenos Aires الأرجنتينية يتألف من كتلٍ مكدسةٍ على زوايا منحدرة تمتد على مساحة إجمالية قدرها 465 متر مربع.

وبالإضافة إلى اسمه المميز Casa Orquidea (أو منزل زهرة الأوركيدا)، يمتلك هذا المنزل الاسمنتي نوافذ معلقة كبيرة مع فتحات أصغر حجماً في الواجهة الأمامية الجنوبية.

وقد كان هذا المشروع تحدياً كبيراً بالنسبة للشركة المصممة بسبب طموح الزبون المؤلف من ثنائي شاب وطفليهما الاثنين وحماسه لإنجاز مشروع يعتمد على العمارة المستدامة. وبعد استشارة العديد من المعماريين، قام هذا الثنائي بتوكيل المهمة إلى المعماري Andrés Remy الذي بحث في هذه الأفكار في استديو Rafael Viñoly في نيويورك لمدة أربع سنوات.

ولا بد من الملاحظة هنا أن الاستدامة تتضمن العديد من التشكيلات مثل الاستخدام الفعال والعقلاني للماء والتهوية الطبيعية والإنارة والمواد ذات الأثر الضعيف على البيئة. هذا ويمتلك المنزل أفضل توجه ممكن بفضل مساحة الأرض الكبيرة. وقد جاءت الفكرة من هواية الزبون وهي زراعة زهرة الأوركيدا، حيث يعتمد المنزل على الأجزاء المختلفة من الزهرة: الجذور والساق والزهرة.

وقد تمت دراسة أثر أشعة الشمس في المساحات الداخلية من كل غرفة من أجل تحديد العمق الأفضل لتثبيت النوافذ، مما أعطى نتيجةً حجميةً فريدةً للمشروع. فضلاً عن الاستفادة من أشعة الشمس في الشتاء يزيد من حرارة المساحات الداخلية إلى مستوى مريح جداً.

ويتضمن التصميم أيضاً وجود كتلٍ مزججةٍ ذات عزلٍ حراري جيدٍ ونوافذ صغيرة في التوجه الأسوأ للمنزل كالواجهة الأمامية الجنوبية. وتتألف هذه النوافذ من إطارات الألمنيوم المزودة بقواطع حرارية وزجاج مضاعف الإحكام. كما تم استخدام مجموعة متنوعة من المواد العازلة بالإضافة إلى الدهان المائي وحجرات الهواء في السقف والجدران.

أما في الطابق السفلي، فيسمح الموقع الملائم للنوافذ المفتوحة بتدفق الهواء الطبيعي مما يساعد على إنقاص الرطوبة في الغرفة. وأكثر من ذلك، تخلق العتبات الكبيرة توزيعاً جيداً للهواء النقي. ثم تعطي كل هذه الصفات انطباعاً عن التعقيد الحاصل في المنزل الذي ما هو إلا زهرةٌ زجاجيةٌ اسمنتيةٌ مصممة تبعاً لبرنامج احتياجات واهتمامات الزبون.

إقرأ ايضًا