المنازل المستدامة في أوستراليا لا تعني أبداً التضحية بالجمالية

1

بطريقةٍ أقرب إلى السحر، بنت شركة Riddle Architecture -ومقرها Queensland- منزلاً حيوياً حديثاً مصنوعاً من المواد المعاد تدويرها في Queensland، ليكون بمثابة بديلٍ عن المنزل العائد إلى القرن التاسع عشر الذي حل محله، حيث تم فيه استخدام 95% من المواد المُنقَذة من المواد الموجودة أصلاً في المنزل القديم.

وقد عمل فريق الشركة المؤلف من David Gole و Emma Scragg بالتعاون مع شركة Robert Peagram للبناء، كما نتجت عملية تفكيك المنزل القديم عن تجاوزاتٍ صغيرةٍ للمواد التي لا يمكن إعادة استخدامها، ممثلةً 5% من نسبة الهيكل الأصلي، في حين أُخِذَت بقية المواد من مصادر محلية.

وبموقعه في Hill End في Inner Brisbane في أوستراليا، يتصل المنزل المؤلف من ثلاث طوابق بالمناخ الأوسترالي الشبه استوائي مع فتحاتٍ مُكَبَّرةٍ لتلتقط النسمات الباردة والشمس وضوء النهار.

وينقسم المنزل إلى قسمين متصلين بواسطة الممر المسقوف الرابط بينهما، والذي يعمل كقِمعٍ للهواء النقي. في حين تقدم النوافذ الكبيرة الممتدة على طول المنزل مناظر لمشهد النهر المحيط بينما تقلل الحاجة إلى الضوء الصناعي.

والأهم من هذا كله هو كون المنزل مستقل بذاته تماماً في كل من مسائل التدفئة المعتمدة على الطاقة والماء، فهو يلبي هذه الحاجات من مصادر طبيعية فضلاً عن كونه معزولاً بشكلٍ جيد من خلال الكسب الحراري الشمسي في الطوابق الاسمنتية.

هذا وتقوم مدفأة غازٍ بسيطة بتقديم التدفئة الشتوية إلى مساحات المعيشة الجنوبية، حيث تكون التدفئة بالاعتماد على الطاقة الشمسية غير ممكنة. ويتمكن 60,000 لتر من مخزون مياه الأمطار من تقديم الماء لجميع أرجاء المنزل والحديقة. كما تعمل مظلات النوافذ الخارجية وستائر النوافذ الداخلية على تعديل الضوء والحرارة القادمين من الشمس.

هذا ويمتلك المنزل نظاماً خاصاً لقياس وضبط كمية الطاقة والغاز والماء بالإضافة إلى درجات الحرارة والرطوبة. أما السقف المتوجه نحو جهة الشمال فهو مزود بألواح ضوئية تنتج 15 كيلو واط من الطاقة في اليوم الواحد لاستخدامها في متطلبات المنزل.

وبما أن هذا المبنى يقع ضمن مشهدٍ طبيعيٍّ أخضر ذي مساحاتٍ عديدة مفتوحة على التراسات والشرفات، يعد مراعياً للشروط البيئية وشروط الاستدامة مع المحافظة على الخاصية الجمالية.

إقرأ ايضًا