مركز تعليمي في زيمبابوي من صلب الأرض

2

في قلب طبيعة زيمبابوي الخلابة يتربع مركز Mapungubwe التعليمي على هيئة مجموعةٍ من الكتل المرتبطة ببعضها البعض كنوعٍ من الفطر البري، ليمثّل هذا المركز عقدةً ثقافيةً ديناميكية فريدةً من نوعها. حيث يتميز المبنى بطريقة إنشائه التي اعتمدت كلياً على مواد البناء المحلية وخبرة اليد العاملة في البلاد.

فكلنا يعلم بأن جنوب إفريقيا تملك العديد من الموارد الطبيعية، حيث تقوم وحدها بإنتاج ما يقارب 40% من إجمالي إنتاج العالم من مواد البناء، ولكن للأسف قلةٌ فقط من أهالي المنطقة تستفيد من هذه الأرقام.

لذا جاء مشروعنا اليوم خير مثال على استخدام المواد المحلية في الإنشاء والبناء، حيث استطاع أن يخلد الجمال الطبيعي لأراضي زيمبابوي باستخدام المواد المحلية فقط وبالاستعانة بالعمال المحليين العاطلين عن العمل من أبناء المنطقة، إذ ركز معماريو Peter Rich على الملامح المعمارية التقليدية من السقف المقبب وحتى الممرات الضيقة التي تحوم في أرجاء المركز، التي تم بناؤها جميعها من القرميد، بالإضافة إلى تزيين المكان ببركٍ مائيةٍ تبرد الجو وتساعد في تأمين التهوية الطبيعية للمباني.

فقد نجح هذا المشروع بإقحام العديد من التقنيات القديمة مثل الملاقف في السقف وأنظمة تهوية المبنى الطبيعية، والتي لطالما عبّرت عن ثقافة أهالي تلك المنطقة، الذين استعانوا في السابق بأحجار القرميد هذه لصنع منازلهم، وهاهم اليوم يحتفون بأحجارهم وتقاليدهم الخاصة بالبناء في مركز Mapungubwe.

فبالإضافة إلى أهمية المركز الثقافية كان له فوائد على عدة أصعدة، مثل استغلال الموارد المحلية وتأمين فرص عمل للعاطلين عن العمل، إلى جانب تعليمهم حرفة بناءٍ يتمكنوا من استغلالها فيما بعد في بناء منازل لهم في المستقبل.

إقرأ ايضًا