مبنى مكتبي خداع للنظر

0

عندما يعود المشروع لعميل يعرف تماماً أهمية تجديد مقر الشركة وحصولها على مكاتب تعكس هويتها ورؤيتها، يكون الحديث عن مبنى كاجا دي غوادالاجارا المكتبي في مدريد.

وعندما يعتمد التصميم على صفائح أفقية تُخرج المبنى عن حدود تعريف الحجم والنطاق، يخدع التصميم نظر من يراه بكل براعة تماماً كتصميم شركة Solano & Catalán.

ففي الماضي تربع هذا المبنى المكتبي في منطقة كاجا دي غوادالاجارا في العاصمة الإسبانية بموقع على تماسٍ مباشرٍ مع المدينة كجزءٍ من أول مشروع تطويري ينال الطرف الأبعد من طريق السيارات ثنائي الاتجاه A2، ولكن مع تزايد عدد السكان والمرور المتواصل عبر هذه المنطقة تعقدت الأمور وبرزت الحاجة إلى تغيير موقع الشركة.

مع موافقة مجلس البلدية على تطوير المنطقة العمرانية المجاورة لهذه العقد المرورية بكتل يفوق عدد طوابقها الـ 15 طابق فوق مستوى الأرض، ازدادت أهمية الموقع الذي بدأ يجتذب الشركات التجارية والمؤسسات المالية؛ وهذا ما استدعى الانتقال إلى جنوب مركز المدينة التقليدي في كاجا دي غوادالاجارا وتوليد واجهة فريدة لم يسبق لها مثيل بإطلالة على واحدة من أهم الطرق السريعة في البلاد.

جاء العمل نتيجةً لحرية إرادة كاجا دي غوادالاجارا، فهذه المؤسسة الواعية لضرورة تجديد مكاتبها الرئيسة المهملة وقديمة الطراز نوعاً ما، ولذلك قررت الانتقال إلى منطقة أفضل تحمل معنى اجتماعي أعظم، لتستقر بمكاتب معاصرة تمثل رؤيتها وتعكس هويتها.

تحقيقاً لهذا الهدف اختارت شركة كاجا دي غوادالاجارا قطعة أرض على الجهة المقابلة من طريق السيارات ثنائي الاتجاه A2.

وبهدف بلوغ الفرادة في التصميم وبناء مرافق بتقنيات حديثة ومستدامة صديقة للبيئة في نفس الوقت، تم إنشاء المبنى في قطعة الأرض المقترحة بموازاة طريق السيارات ثنائي الاتجاه أمام برجٍ مكتبيٍّ آخر، بحيث يشترك البرجان بقاعدة موحدّة تساعد على استخدام المساحة المتوضعة بينهما كساحةٍ عامة، في حين تربط هذه المنصة النشاطات الثقافية في كاجا دي غوادالاجارا مع الخدمات التجارية وتلك الإضافية المتوضعة على نفس المستوى، والتي يمكن الوصول إليها من هذه المنطقة بالتحديد.

أما عن صورة المبنى الجمالية فيمكن وصفها بأنها قد أعطت للبرج سمة الشرائح المؤلفة من شبكةٍ من الألواح الزجاجية الأفقية التي تتم حمايتها بتسلسلٍ عشوائي من مصدات الشمس الأفقية، التي أصبحت أيضاً سمةً مميزةً للبرج بأكمله.

وعن مظهر المبنى من الطريق السريع، فهذه قصة بحد ذاتها، إذ يكون من شأن لمحةٍ سريعةٍ له من المارين على الطريق السريع أن تُظهره كمنحوتةٍ يصعب تحديد حجمها، إذ يتم تعريفها فقط من خلال الظلال الناتجة عن الصفائح الألمنيومية، حيث تنعدم إمكانية تمييز الطوابق والعناصر الإنشائية لهذا المبنى المكتبي الخادع للنظر.

إقرأ ايضًا