قصرٌ مدفونٌ تحت تلال كاليفورنيا

0

مدفوناً تحت تلال بيلير في كاليفورنيا، يقبع منزلٌ ضخم بمساحة 26800 قدم مربع يدعى McMansion، فمهما حاولت البحث عنه لن تجده، إذ اختار رجل الأعمال الشهير كرس بينتر مكاناً مثالياً لمنزله الجديد في قلب جرفٍ أخضر فوق وادي موراغا في لوس أنجلوس.

وكجزء من هذه الصفقة قام بينتر برصد 500 فدان من الأراضي لتحويلها إلى بقعةٍ للاستجمام والتسلية، على أن تدمج هذه البقعة المنزل مع المناظر الطبيعية المصطبة المطلة على التلال وعلى المياه، الأمر الذي دفعه لاختيار استوديوShubin + Donaldson المعماري ومقره كاليفورنيا لأداء هذه المهمة الفريدة.

من المقرر أن يحظى هذا القصر تحت الأرض بأربع غرف النوم نُظمت حول مساحة غرفة المعيشة المغمورة، وسوف يكشف أيضاً عن مكتبٍ يصلح كغرفة للترفيه وغرفة أخرى للتمارين، فضلاً عن غرفة طعام رسمية وغرفة إفطار، أما في الخارج فيحظى المنزل بفناءٍ خارجي منخفض، بالإضافة إلى بركتي سباحة ومنطقة لتناول الطعام في الهواء الطلق تلفها الكروم الخصبة.

ويسترعينا أيضاً النوافذ الممتدة من الأرض إلى السقف والمفتوحة على بركة سباحة لانهائية تنسكب مياهها على المناظر الطبيعية أدناه، حيث ستتيح هذه النوافذ إطلالة ساحرة على الوادي العميق أدناه، وبذلك سوف يتمكن السيد بينتر من رؤية التلال المحيطة تطوق مركز غيتي في الأسفل، باعتبارها وسيلة للجمع بين الهندسة المعمارية المعاصرة والمناظر الطبيعية.

فهنا تغيب الحدود بين الهندسة المعمارية والمناظر الطبيعية، وكأن المنزل امتداد للكرم المصطب، إذ ستبقى الكتلة الإسمنتية المغطاة بالأسقف المزروعة عصية على الإدراك باستثناء بعض الخطوط المتميزة.

إقرأ ايضًا