فندق بكين الوطني؛ ليس مجرد معلم معماري ضخم

0

قد تظن للوهلة الأولى أنك تشاهد مركبةً فضائية ضخمةً تحط وسط الصين، إلا أن استوديو Emergent التصميمي وبحنكته المعمارية المعهودة لم يرغب إلا بتصميم فندقٍ ضخم بمساحة 2.3 مليون قدم مربع ليحمل اسم “فندق بكين الوطني”.

فبكتلته العضوية الضخمة وحلقاته الثلاثة المميزة تم تصميم الفندق بمعايير مستدامة عالية وبموقعٍ حساس قرب مطار بكين الدولي يجعله مرئياً للطائرات الهابطة، حيث لن يُفتن ركاب الطائرات بحجم هذا المعلم المعماري وحسب، وإنما ستُخلب ألبابهم بتلك الغابة المطرية الهائلة الممتدة على 107 آلاف قدم مربع داخل جسد الفندق.

يتألف الفندق ببساطة من ثلاثة حلقات واضحة ترتبط مع بعضها البعض بسطحٍ ديناميكي واحد، أما عن الواجهة فستتم صناعتها من بنية شبكية خفيفة الوزن تخترقها العديد من النوافذ والملاقف التي يكمن دورها في تأمين الإضاءة الطبيعية اللازمة للفراغات الداخلية والحديقة المطرية، كما يتضمن تصميم الواجهة أخاديد منحدرة لها دورها الخاص في جمع مياه المطر التي سيتم استخدامها في سقاية الغابة المطرية في الداخل.

وبالتطرق للوظائف الداخلية، يتضمن الفندق حوالي 1500 غرفة بالإضافة إلى قاعات مؤتمرات دولية ومناطق خدمية ومطعم في قمة المبنى، تحميها جميعها قباب عازلة للحرارة ومقاومة لعوامل الطقس مضادة للتآكل مصنوعة من مادة ETFE البلاستيكية.

في الختام وفي لمحةٍ سريعة عن استوديو Emergent المعماري، نحيطكم علماً بأنه استديو تصميمي شهير يقع مقره في لوس آنجلوس، يعتمد في عمله على الحسابات الرياضية والحيوية ضمن سياق التصميم المعاصر، وبالنسبة لمشروع فندق بكين الوطني تحديداً؛ فقد استقى الفريق المعماري وحيه من الطبيعة بالمقام الأول ومن خبرته بالأنظمة الحرارية والحيوية المعقدة، بالإضافة لأساليب التدفئة الموفرة للطاقة التي تم تطبيقها كجزءٍ من الواجهة الخلابة.

إقرأ ايضًا