مبنى في ميلانو بإيطاليا يصالح ثلاثة أحياءٍ تخاصمت لثلاثين عام

0

ما الدور الذي على العمارة أن تؤديه لتعيد تعريف المدينة المعاصرة؟ وما المسؤولية التي تقع على عاتق التصميم ليزيد إظهار المجال العمراني للمشروع ويربط ويعزز ويحيي أجزاءً من المدينة التاريخية منفصلة عن بعضها حالياً؟

هذه هي الأسئلة التي طرحها المصممون قبل بدئهم العمل ببناءٍ للمكاتب والمعارض التي ستبنى قريباً في منطقة Porta Nuova بميلانو. وهو الاسم الذي تم اختياره للمشروع العمراني الجديد الذي يضم مناطق Garibaldi و Varesine و Isola في ميلان. وهو مشروعٌ طموحٌ يهدف إلى إحياء أكثر من 290,000 متر مربع ليعيد ربط نسيجٍ عمرانيٍّ لثلاث أحياءٍ بقيت متباعدة ومنفصلة لما يقارب الثلاثين عاماً.

حيث سيقف المبنى كثلاث أبراج من المكاتب في مواجهة الساحة العامة من تصميم Cesar Pelli، وسيضم مكاتباً ومعارضاً على مساحة 14,500 مترٍ مربعٍ بحيث يتم العمل على أساس هندسةٍ جديدةٍ ومفهومٍ جيدٍ للتأثيرات.

ويشغل القسم التجاري بفنائه المزجج الطابق الأرضي، بينما ستشغل المكاتب الطوابق الخمسة العلوية بارتفاعها الذي يصل إلى ثلاثين متراً. ويقف البناء كعلامةٍ واضحةٍ في بيئته متعرجاً متمايلاً وقادراً على خلق علاقةٍ وطيدة مع محيطه.

ويكمن التلاعب في التصميم في خلق تناقضٍ بين واجهتي المبنى الرئيسيتين؛ فالواجهة الشمالية التي تطل على الساحة العامة كبيرةٌ ومضاءةٌ ومكسوةٌ بالزجاج الشفاف والتي تعمل كخلفية صلبة لمنطقة التنزه المتاخمة وحدائق Porta Nuova.

أما الواجهة الجنوبية فتحد حوافها Via Don Luigi Sturzo بجانبٍ منحوت ومحاطة بنظام وقاية من الشمس، حيث تنتصب الصفائح عمودياً على الواجهة، وتنظيم الإضاءة داخل المبنى. أما بقية الارتفاع لحوالي 140 متر فمشغولةٌ بنظام الأفنية الداخلية مع نوافذ ملونة، والتي تدرك مستويات متنوعة للبناء وتوزع الضوء على المستويات بأنواعها.

وهناك رابطٌ موحّد يجمع الرواق الأمامي والسطح، فكليهما له نهايةٌ تؤثر في التصميم، إذ يمتد الرواق على طول الواجهة الزجاجية الأمامية للمبنى بحيث يوفر ممشى طويلاً مغطى ومحمي. في حين يعمل الجزء المزجج المتدلي من السقف على تشكيل الواجهة نفسها ليجعل الواجهة أكثراً وضوحاً وشفافيةٌ وفرادة.

إقرأ ايضًا