SOM تنصب شراعاً مزوداً بالطاقة الشمسية على خليج سان فرانسيسكو

1

بالتزامن مع بطولة كأس أمريكا لسباق اليخوت في دورته الرابعة والثلاثين كشفت شركة Skidmore, Owings & Merrill (SOM) المعمارية الشهيرة عن مدرجٍ جديد تم زرعه على خليج سان فرانسيسكو في خطةٍ لإنعاش الأرصفة المهجورة بين بيه بريدج وهي مجموعةٌ من الجسور في خليج سان فرانسيسكو في كاليفورنيا وما بين الملعب.

فبالإضافة إلى تجديد هذا الجزء من المدينة يضم المشروع مجموعةً من معالم التصميم المستدام مثل تجميع مياه الأمطار والخلايا الشمسية التي تغطي المظلة الضخمة ذات الشكل الشراعي، حيث يعتبر هذا الدمج للتصميم الأخضر ملائماً لهذا الحدث الذي يستند بمجمله على عملية تسخير الرياح.

فقد تم ربط الأرصفة الطويلة التي لطالما كانت مهجورةً في السابق مباشرةً مع المنطقة الجديدة متعددة الاستخدامات الواقعة جنوبي مركز المدينة، وقد جاء ذلك في الوقت المناسب بالتزامن مع أحداث الكأس الأميريكية ولكن في المقابل كان لابد من إجراء بعض الدراسات فيما يتعلق بمقاومة الزلازل وكسر الأمواج وغيرها من التحسينات الأخرى.

يمكننا الجزم هنا ببراعة معماريي SOM في محاكاة تفاصيل الشراع الجمالية إلى حدٍ كبير، من خلال المظلة الشبكية المشدودة فوق رؤوس الآلاف من المتفرجين والتي من شأنها توفير الحماية لهم من ضوء الشمس، كما تتألف هذه المظلة من العديد من الألواح الشمسية الكهربائية فضلاً عن عمودٍ خشبي ساهم في تدعيمها وبقائها ترفرف في الأعالي، أما وإلى يمين هذا الشراع فتقبع كليات الإعلام في الوقت الذي تصطف فيه سلسلة من الأرصفة الجديدة التي تستقبل فرق السباق واليخوت إلى جهة الميناء.

أخيراً تجدر بنا الإشارة إلى أن كأس أميريكا يعتبر من أولى الأحداث الرياضية في العالم وقد تم تصنيفه مؤخراً كثالث أكبر حدث رياضي عالمي، وهاهو اليوم فريق بي إم دبليو أوراكل من نادي البوابة الذهبية لليخوت الراعي الرسمي للحدث يعتلي المنصة أمام صفوف المعجبين في المدرج الجديد.

إقرأ ايضًا