محكمةٌ ببناءٍ عصريًّ ونفحةٍ من عبق الأصالة

2

عادةً ما يتجاوز تصميم بناءٍ له أهميته الروحانية أو مكانته المقدسة الاهتمام بالتفاصيل التصميمية إلى الاهتمام بمدى تأثيره على الناس والمدينة وأي انطباعٍ سيخلق لدى زواره. وبناء المحاكم كما الكنائس له قداسته وأهمية التوغل في لمساتٍ لابد وأن يتم الحفاظ عليها بتقاليد قديمةٍ منذ الأزل.

ربما يكون هذا سابع مشروعٍ لبناء محكمةٍ رئيسيةٍ في مقاطعة مونتغومري في روكفيل بأميركا، إلا أن هذا المجمع الذهبي بمواصفات LEED-NC سيكون أساساً لإحياء مركز الحكومة ورمزاً لأهمية دور المحاكم في المجتمع.

يقوم المشروع من تصميم AECOM عند تقاطع شارع جيفرسون الشرقي وجادة ماريلاند في قلب روكفيل، ويتضمن بناء مبنى المحكمة الجديد على 191,000 قدمٍ مربعةٍ، وتجديد المبنى الأصلي السابق الذي يشغل مساحة 327,000 قدمٍ مربعة.

تنتظم المحاكم –أربعةٌ في كل طابق- حول الممر بطرفيه الشمالي والجنوبي في مواجهةٍ للساحة العامة والحدائق المنسقة. ولا تمتلك قاعات المحاكم هذه أبواباً على الإطلاق، وإنما تترابط بحيث يجمع كل أربعة قاعاتٍ عمودٌ ضخمٌ ليمنح التصميم هيبةً ومعنىً فريداً، لتُمثل الأعمدة المكسوة بالنحاس الغنيّ الأعمدة التقليدية في كل محكمة. ولا نُغفل هنا ذكر إضاءة قمة كل عمود بأضواءٍ تستمد الطاقة من الشمس ليبدو بناء المحكمة بحلةٍ أنيقةٍ باهية في أفق روكفيل.

تم تصميم الواجهة الشرقية شفافةً كاملةٍ بجدرانٍ من الزجاج لتوفر دوناً عن الإطلالة الخارجية على الحدائق الخضراء الجميلة، منظراً للمارة يعكس الحركة الداخلية في المبنى. وتعكس هذه الشفافية في التصميم شفافية وسهولة التعامل في نظام المحاكم.

أما الواجهة الغربية فتبدو كأربعة أطرٍ نحاسيةٍ للوحاتٍ من الزجاج، أي كنوافذ كبيرة من النحاس والستائر الزجاجية. فعلى نقيض الجدار الزجاجي الهائل للصالة العامة في الشرق، نجد النوافذ الغربية تمثل الجهود الفردية لهيئة القضاة ولكادر المحكمة في إقامة العدل.

إن صالات المحاكم هي تلك الأماكن التي تعمها القداسة والتأني، هي حرمٌ حيث للكلمة المنطوقة من القانون المكتوب تأثيرها. وهذا ما يجعل صالات المحاكم هي التي تحدد شكل البناء فتكون علاماتٍ محددةٍ تجعل من تجربة الدخول إلى المكان أمراً مهماً.

ومن الملفت للنظر أن الكسوة النحاسية تعم كامل أرجاء التصميم الداخلي للبناء، وتؤطر مداخل الصالات كدعوةٍ مفتوحةٍ شفافة للداخل. عندما تصبح في الداخل، يستمر الشكل المقوس ثم ينسحب قليلاً ليكشف عن الإنغلاق النحاسي الذي يقبع داخله. وتوفر ألواح الخشب بيئة دافئة غنيةً بالملمس الذي يعبر عن التصاميم العصرية والتي تعود في نفس الوقت إلى نمط تصميم قاعات المحاكم منذ قدم التاريخ وإكسائها بألواح الخشب. كما يوحي جدارٌ بسيطٌ مكسوٌ بالحجر الأبيض موضوعٌ تماماً خلف المنصة الرئيسية بحيادية القضاة في المحكمة.

في الختام نذكر أن التصميم قد تجاوز براعة اختيار المخطط والتقسيمات ونوعية المواد المستخدمة من شفافةٍ ومعتمة إلى رسائل غير شفويةٍ يوصلها للناس بلغة العمارة.

إقرأ ايضًا