كش ملك

8

أطاح المعماري الهولندي Erick van Egeraat بمنافسيه على لقب جائزة أفضل مبنى روسي عن تصميم نادي الشطرنج في بلدة خانتي مانسيسك، فلطالما اشتهرت روسيا باحتضانها لأمهر لاعبي الشطرنج في العالم، فمن منا لم يسعد بمشاهدة مباراة لكاسباروف؛ بطل العالم الثالث عشر، صاحب النظرات الغامضة والأسلوب الآمر، الذي استحق لقب “الوحش الذي ترى عيناه كل شيء” بكل جدارة.

وقد تم الانتهاء من هذا المبنى تماماً قبل عام واحد استعداداً لأولمبياد الشطرنج 2010، وفيه قال Egeraat كلمته ولم يتوانى عن إطلاق صيحة النصر على طريقة لاعبي الشطرنج؛ “كش ملك”، لجميع من نافسه على إحراز لقب أفضل مبنى روسي.

فقد نجح المعماري الهولندي بأن يصور طريقة جلوس لاعب الشطرنج المحترف من خلال تصميم المبنى، إذ يبدو مبنى نادي الشطرنج في خانتي مانسيسك “بلا حراك من الخارج، بينما يشتعل في داخله صراعٌ كبير للتغلب على الخصم من الداخل.”

فعلى النقيض من الواجهة الخشبية المكسوة بالفولاذ المقاوم للصدأ، تبدو المساحات الداخلية المكسوة بالخشب والزجاج أكثر دفئاً وحميمية، كما ويتبع إكساء تلك الأخيرة بالخشب أسس مفهوم التصميم، الذي يركز على تعزيز الناحية الصوتية داخل قاعة اللعب مزدوجة الارتفاع، في محاولةٍ لخلق بيئة صامتة تماماً مناسبة لأجواء المنافسات.

هذه البيئة، وعلى الرغم من أنها استطاعت أن تستوفي كافة شروط المسابقة، لم تنجح بأن تنخرط تحت قائمة مشاريع Egeraat واسعة النطاق، إذ لا تتعدى مساحة مرافق النادي مجتمعةً 5000 متر مربع، وينطبق الأمر ذاته على التصميم المعماري.

في المقابل نجح هذا المبنى الصغير، والكلام هنا للمعماري، بأن يخدم بمثابة رمز للتطوير المستمر لهذه المدينة الفريدة من نوعها في وسط أوراسيا، فقد دعت بلدية خانتي مانسيسك Egeraat ليضع تصوراً مبنى لأولمبياد الشطرنج عام 2010، ضمن تعاونٍ وثيق مع شركة غازبروم؛ أكبر شركة غاز في روسيا.

وقد اختارت في سبيل ذلك قطعة أرض مقابل إحدى الحدائق العامة في خانتي مانسيسك، حيث توجد خطط مستقبلية لتصميم مدرسة دولية للتدريب على الملاكمة ونادي للبلياردو، وبذلك يعتبر مبنى Egeraat المتعامد أول خطوة على طريق تطوير الموقع.

فعلى حد تعبير لجنة التحكيم فإن “مبنى نادي الشطرنج ما هو إلاّ عمل معماري سحري من شأنه إضافة وزن على بلدة خانتي مانسيسك وخارجها، إنه مثالٌ حي على قدرة روسيا المعمارية المتوقع ظهورها في السنوات المقبلة.”

إقرأ ايضًا