مجموعةٌ صناعيةٌ كبرى تحقق أخيراً تماسكها الإنشائي

4

لمّا كان الهدف الرئيسي للعمارة يتمثل في محاولة إنشاء مبانٍ منسجمةٍ مع سياقها، وخاصةً في المناطق الأكثر تفككاً على المستوى العمراني، كثيراً ما تستعين شركاتٌ كبرى بمعماريين لامعين للعمل على تطوير مظهرها العمراني ومنحها شخصيةً أكثر اتحاداً.

كمثالٍ حيٍّ على هذه الحقيقة، هاهي مجموعة Umicore البلجيكية تلجأ إلى شركة Conix للعمارة من أجل تطوير خطةٍ رئيسيةٍ لموقعها الصناعي في محاولةٍ لخلق التماسك الإنشائي الضروري له.

حيث بُني اختيار Umicore للمواد التقنية، والتي تمتلك خبرةً كبيرةً في مجال علم المواد والكيمياء وعلم المعادن، لشركة Conix دون غيرها نتيجةً للنجاح الذي حققته هذه الأخيرة في مجال تطوير المباني الصناعية منذ تأسيسها عام 1979 من قِبَل المعمارية كريستين كونيكس وانتشار مكاتب لها في كلٍّ من مدينتي Antwerp و بروكسل منذ عام 2004.

هذا ويعد مصنع شركة Umicore -جنوبي مدينة Antwerp- بالتحديد في هوبوكن في بلجيكا جزءاً من الميدان الصناعي الأكبر. كما يُعتَبر هذا الموقع مدينةً بحدّ ذاته، لولا أنها تنقصه خاصية التماسك والترابط الإنشائي.

نتيجةً لهذا، مُنِحت شركة Conix للعمارة فرصة إنشاء هذا الموقع المركًّب لسد هذه الثغرة وتطوير هويةٍ متحدةٍ جديدة لكامل الموقع. فمن أجل دمج المصنع بطريقةٍ أفضل في محيطه وإيجاد إحساسٍ متطورٍ إجمالاً، أُخِذَت عملية إجراء تغييرٍ دقيقٍ بعين الاعتبار.

بالتالي، طورت شركة Conix استراتيجيةً خاصةً لابتكار هويةٍ جديدةٍ وأكثر انفتاحاً للشركة بالاعتماد على نقاط قوة وضعف قطعة الأرض على حدٍ سواء. بعد ذلك، قامت الشركة برسم خطةٍ رئيسيةٍ تتضمن التركيز على إيجاد حلولٍ ناجحةٍ للمناطق الصعبة والمسائل الشائكة الخاصة بالموقع. هذا بالإضافة إلى تحديد الخطة الرئيسية لتعقيد وتنوع الأعمال الضرورية التي يجب القيام بها لإنجاح خطة العمل.

بناءً على هذه المعطيات، لم يتم إهمال حتى الإدراك الحسي والعواطف التي سيختبرها الزوار والموظفون المستقبليون. كما من المقرر أن يتم تعديل وتحويل وظيفيّة وتدفُّق النشاطات اللوجستيّة عند اللزوم.

بالانتقال إلى مرحلة ما بعد وضع الخطة الرئيسية، تم إجراء العديد من التغييرات الفراغية، كإضافة مبنىً برجيٍّ محكمٍ مع مكاتب وستائر ومناطق خضراء وألواح إعلانات ملصقة ولافتات وأوصاف الطرقات، فضلاً عن تجديد عددٍ من المباني الصناعية الهامة.

ومن خلال تضييق وتعديل المظهر الجانبي للشارع، تم ابتكار فكرة منطقة مدخل، وهي العنصر الذي كان المبنى بحاجةٍ ماسَّةٍ إليه. فعلى عكس المباني الرتيبة والمختارة بشكلٍ عشوائيٍّ المحيطة به، يأتي هذا المبنى المكتبي غيرَ مقيَّدٍ وحرٍّ في تصميمه. كما أدى توضُّع المبنى عند زاويةٍ طفيفةٍ إلى كسر محور طريق المدخل المركزي.

تم تصميم هذا المبنى المكتبي الجديد ليكون ملفتاً للنظر ومركَّزاً ومولِّداً لهوية الشركة المتحدة الجديدة. كما أنه يقدم مكاناً للتوقف على المحور الرئيسي الذي يمتد عبر الموقع بأكمله.

إنه حقاً تصميمٌ شفافٌ يكسر صلابة وغموض المباني المحيطة، ويستمد انفتاحه من واجهاته الزجاجية الشفافة التي توزع أنوار المبنى لتضيء المنطقة الصناعية من حولها أثناء الليل.

إقرأ ايضًا