توسيع المدارس بأبنيةٍ كاملة المواصفات في عشرة أيام

1

بناءً على متطلبات المدارس واستناداً على آراء الطلاب في وصفهم لاحتياجاتهم، قامت شركة 3DReid بتصميم غرف rotated المتنقلة. وهي غرفٌ سهلة التنصيب والتركيب والفك حتى، ويمكن إضافتها لأي بناءٍ في وقتٍ قياسيّ. وتتميز هذه الغرف أيضاً بأنها مناسبةٌ لتوضع على أي جانبٍ من جوانبها السبعة “طبعاً ما عدا المفتوح منها” لتخلق مكاناً يمكن اعتباره خارجي عن البناء الأساسي يسهل القيام بكل النشاطات الخارجية فيه كاللعب والتعلم والأداء، وذلك في بيئةٍ آمنةٍ محمية.

وبالتعاون مع Blue Forest، طوّرت الشركة مفهوم هذه الغرف لإعطاء المدارس فرصةً لاختيار القدر الذي يشاؤونه من ميزاتٍ تتوائم ومتطلباتهم، كتحديدهم للتشطيبات الخارجية والأبواب والشاشات والألواح الضوئية والحمامات…إلخ. وكل ذلك بالاعتماد على احتياجاتهم ومتطلباتهم وميزانيتهم.

ويقول Graham Edwards مدير شركة 3Dreid في هذا الخصوص: لقد تم تطوير مفهومنا لـ 3DReid تبعاً لما استشفّيناه من آراء الطلاب والكادر التعليمي والإداريين في بحثهم عن مساحاتٍ خارجيةٍ بنوعيةٍ ممتازة توفر حياةً صحية، وتكون مدركةً للجوانب البيئية السليمة والتفاعل الإجتماعي الصحيح وتقدم فرصاً للتطور الشخصي. وإن بساطة هذا التصميم المرن الإبداعي سيمكن الطلاب والكادر التعليمي من الإستفادة من التصميم بكل الطرق الممكنة التي تناسب احتياجاتهم. ومن الجدير بالذكر أنك لن تجد غرفتين rotated بنفس التصميم.

أما Simon Payne مدير Blue Forest فيقول: أهم ما تم أخذه بعين الإعتبار في تصميم وتطوير مفهوم 3DReid هو معايير الحكومة للحفاظ على البيئة والاستدامة. إذ ستُبنى هذه الغرف من موادٍ صديقة للبيئة (Forest Stewardship Council Certified Timber) مع خيارٍ يتيح وجود عدة أنظمة تكريرٍ وتوفيٍر كالتوربينات الهوائية وصفائح تجميع مياه الأمطار.

كما أن مقاييس بناء rotated تقلل التكاليف فيما لو اختارت المدارس بناء أجنحةٍ لنفس الهدف، فهي بالكاد تستغرق عشرة أيامٍ لتكون جاهزةً للاستخدام، مع مراعاة توائمها مع الموقع واستجابتها لكل المتطلبات. أما أهم ما يجعلها الحل الأمثل هو القدرة على تنصيبها خلال العطل المدرسية لتجنب مقاطعة أوقات الدوام خلال ساعات الدراسة.

وهكذا تتحقق رغبة العملاء دون الحاجة إلى إزعاج الطلاب والدارسين خلال الموسم الدراسي، وهذا هو تماماً ما يقوم عليه عالم الأعمال الذكي.

إقرأ ايضًا