إيرلندا ترسخ تاريخها من خلال مشروعٍ ثقافيٍّ في مقبرة

2

تقرر أن يتم إكمال المبنى ذي التقنيات الحديثة جداً في نيسان 2010 ليضم متحفاً تحت الأرض وسجلات دفن مسجلة لأكثر من 1,5 مليون شخص، تم تجميعها منذ أن تم افتتاح المقبرة منذ 178 سنة مضت في عام 1832.

وسيكمل مشروع Glasnevin Cemeteries Group المبتكر -الذي يتم تمويله بشكل كامل من أصحاب المقبرة وعمالها- العمل التجديدي المستمر في مقبرة Cemetery الذي بدأ في أيار من عام 2007 تحت إشراف مكتب الأشغال العامة (OPW).

هذا وسيشمل مركز Glasnevin Cemetery Visitor Centre لزوار المقبرة -والذي تم تصميمه من قبل شركة A & D Wejchert للهندسة المعمارية- مساحة 1,900 متر مربع (20,300 قدم مربع) من المرافق، وهو مقنطرٌ بسقفٍ منحني الأضلاع.

كما سيضم جزءٌ من المبنى متحفاً مبتكراً تحت الأرض باسم “The Crypt” (أو القبو) تحت مركز المعلومات في نظام الصرف الصحي الأصلي الذي كان موجوداً قبل بناء المقبرة. أما أنابيب وأحواض نظام الصرف فستكون مرئيةً عبر أرضيةٍ زجاجيةٍ في متحف Crypt.

وسيتضمن المتحف الواقع تحت الأرض: خدمات علم الأنساب ومرافق العروض والبحث يدوياً أو بشاشة لمس، تعود كلها إلى 176 سنة من التسجيلات المحفوظة في أرشيف المقبرة والتي تتجاوز 1,5 مليون مدفن.

كما يوجد فيه تفاصيل خاصة بقبور Daniel O’Connell مؤسس المقبرة و Charles Stewart Parnell و Michael Collins والعديد من الأشخاص الآخرين الذي صاغوا التاريخ الإيرلندي. وعلاوةً على ذلك سيضم تسجيلات “Poor Ground” للمجاعة والكوليرا والجدري وضحايا الأوبئة، وستكون تسجيلات الأطفال المدفونين في “Angels Plots” متاحةً أيضاً عبر خدمات علم الأنساب.

وهنا تجدر بنا الاشارة إلى أنه قد تم تصميم المتحف بحيث يتمكن الزوار من المشي عبر مناطق المعرض والعروض التفاعلية على ماضي إيرلندا المتنوع والمضطرب. وتتضمن المعارض المقترحة لهذا المكان: ضريح Daniel O’Connell -“The Liberator” وقبور ضحايا ثورة عام 1916وتأسيس الدولة الإيرلندية المعاصرة والمجاعة والكوليرا والجدري وتفشي الطاعون.

وبالحديث عند بداية أعمال البناء في عام 2008 قال السيد John Greene رئيس مجموعة Glasnevin Cemeteries: سيكون مركز Glasnevin Cemetery Visitor مقصداً تثقيفياً ومساعداً للمستخدمين السائحين، مما يعمق فهم الشعب لتاريخ إيرلندا المعاصر مع احترام دورنا الأساسي كمكانٍ لراحة الأموات.

ثم أضاف: سيقدم المركز الكثير من المرافق الضرورية كالمطعم ومناطق الجلوس الداخلية للأشخاص الراغبين بزيارة قبور أحبائهم الفقيدين. ونحن واثقون فعلاً من أن مثل هذه الخدمات المريحة سيقود إلى زيادة أعداد الناس الزائرين لقبور العائلة والأصدقاء.

وكجزءٍ من العمل التجديدي المستمر بالتعاون مع مكتب الأشغال العامة “Office of Public Work” تندمج Glasnevin Cemeteries Group مع منتزه Botanical Gardens and Tolka Valley Linear من أجل خلق منتزهٍ أخضرٍ غني ممتدٍ على أكثر من 200 فدان. وعندما تتحد، سيخلق هذا ثاني أكبر مرفقٍ أخضر من حيث المساحة في مدينة Dublin بعد منتزه Phoenix.

وفي النهاية نذكر أن المتحف سيقدم أيضاً مرافق جديدة ومتطورة لجمهور الزوار وطاقم العمل في المقبرة. بينما سيحتوي الطابق الأرضي على مراكز معلومات الزوار ومطعم ومرافق عامة بالإضافة إلى العديد من غرف العائلة. وسيضم الطابق الأول العديد من غرف المؤتمرات ومناطق العرض وقاعة محاضرات Daniel O’Connell وغرفة اجتماع مجلس إدارة جمعية Glasnevin Cemeteries، فضلاً عن مكاتب الموظفين ومرافقهم الخاصة.

إقرأ ايضًا