في مدينةٍ تعمها الرتابة بسيئول… يتميز برج S-Trenue Tower بتصميمه الغريبة

1

قامت شركة Mass Studies المعمارية بطرح عرضٍ جديدٍ بديلٍ لنموذج البرج السكني متعدد الاستخدامات التقليدي بحيث يكون أكثر استجابة للتطورات التجارية، وبتصميمٍ يتفق مع ظروف هذه المنطقة تحديداً في Yeouido بسيئول بكوريا.

فقد حددت عدة قيودٍ وشروطٍ تصميم البرج الجديد، إذ لاتسمح المدينة برفع أكثر من 60% من مساحة البناء كبرج، وبأعلى ارتفاعٍ ممكن لا يتجاوز 800%. وبشكلٍ نسبيّ، عادةً ما تكون طبوغرافية البناء ثابته من الجهة القصيرة ولهذا لطالما تم تلقيب الأبراج بأنها قصيرة وسمينة. وبخطةٍ كهذه يصعب تجاوز البرج لأكثر من 14 طابقاً، إذ 800% ÷ 60% = 13,333.

ويقع برج S-Trenue Tower الذي نحن بصدد الحديث عنه قرب الجمعية الوطنية لمدينة Yeouido، في منطقةٍ يعمها التطور منذ عام 1980 وتنتشر فيها الأبراج المبنية وفقاً لذات المعادلة وبنفس الارتفاع ومجال القدرات. ولكن أن تعم المدينة بيئةً عمرانيةً مزدحمةً وبنفس الترتيب لابد أن تكون مملةً ورتيبةً تخلو من الإثارة، بالإضافة لندرة المساحات والمسافات بين أبراج المدينة مما يجعل شوارعها مظلمة وكئيبة.

ويتميز برج S-Trenue Tower باحتوائه نموذجي بناء؛ النموذج الأول “قياسي”: ويكون هذه النموذج ممكناً عندما يتم السماح بالارتفاع بالقدر الكافي. فيمكن عندها شغل الطوابق الأربعة أو الخمسة الدنيا بالمحلات التجارية عالية الفائدة، وبهذا تمتد هذه الطوابق على أكبر قدرٍ ممكنٍ من مساحة المشروع لتكون بمثابة قاعدة للبرج الذي سيرتفع لاحقاً. وهكذا تتم إضافة طوابق أصغر وأقل فاعلية لترتفع حتى نهاية البرج مستغلةً أعلى ارتفاعٍ مسموح به.

وللقاعدة دورها في رفع قيمة المشروع وإنعاش المنطقة المجاورة، في حين يتميز البرج النحيل بقدرته على اكتساب أكبر قدرٍ ممكنٍ من الضوء إلى داخله. ولمتاخمة المشروع لشارعٍ بعرض 100 متر تم استغلال سماحياتٍ أكبر بالارتفاع كأقصى ما يمكن الموافقة عليه وهو 36 طابق.

أما النموذج الثاني “على شكل حرف L” فيضيف تنوعاً لقاعدة البرج. فالقاعدة تمتد قليلاً على طول الشارع ثم يعلو البرج أحد أطرافها مشكلاً حرف L. ويزداد وضوح رؤية البرج من الشارع بينما ترك مقدمة القاعدة المتاخمة للشارع بارتفاع أربعة طوابقٍ فقط وابتعاد البرج إلى نهاية القاعدة يزيد من رحابة الجوار واتساع المكان ويدعم البيئة نظرياً.

وينقسم البرج وقاعدته إلى ثلاثة أجزاء عمودياً؛ وهي ثلاثة أبراجٍ ضئيلة متجاورة. البرج المركزي الذي يشكل قلب المشروع والبرج المجاور للشارع وبرجاً ثالثاً في نهاية القاعدة ليشكل معها حرف L والذي يبدو كشكلٍ مستقلٍ بذاته. ويتميز البرج المركزي ببنيته الإسمنتية، في حين تم استخدام الفولاذ لبناء البرجين الأخريين.

وبوجود برجٍ مركزيٍّ أشبه بدعامةٍ لمجاوريه، كان للبرجين الجانبيين أن يميلا عليه بعدة زوايا مع الحفاظ على صلابتهم في نفس الوقت. وهذا من شأنه خلق تباعدات أكبر بين الأبراج الثلاثة وتزويدهم بعدة مساحاتٍ خارجيةٍ تحيط بهم. وقد وفرت هذه المسافات لكثيرٍ من الغرف الداخلية بعدد غير عادي من المعابر وطرق الوصول، خالقةً في المكان بيئات عملٍ وسكنٍ مرغوبةٍ ومتنوعة.

وترتبط الأبراج الثلاثة ببعضها بـ32 جسراً معلقاً لتدعم بنيتها وتزيد من أهليتها ووظائفيتها. ولكل جسرٍ منها شرفته الخاصة مع مراعاة زراعة جنبي هذه الشرفات لخلق حدائق رائعة معلقة في الهواء. وتمتد هذه المساحات إلى الطوابق الأربعة الدنيا لتخلق فيها مساحةً واسعة كحديقة. وتغني المكان العديد من الردهات والسلالم المتحركة.

وربما بدأ التصميم من نموذج البرج ذو القاعدة، ولكنه مع هذه التقسيمات بين القاعدة والأبراج الثلاثة والفجوتين بين الأبراج التي تخلق عمرانيةً عمودية في المكان. وفي حين يمكن النظر إلى الموقع على أنه بمثابة بوابة إلى المقاطعة، ويمكن للمرء أن يتنبئ لهذه العمرانية لتلعب دورها في المستقبل الحيوي الجديد للمنطقة.

ويخبئ المستقبل الكثير من التغييرات لمقاطعة Yeouido في المستقبل القريب تبعاً لحيوية التعاملات المالية في مركزها. وتبعاً لمخططات سيئول العمرانية لعام 2020، من المتوقع لـ Yeouido ان تكون العاصمة المالية الدولية في شمالي شرقي آسيا.

إقرأ ايضًا