جسم طائر مجهول يظلل محطة ميترو مالمو

7

لم يسبق لها مثيل… إنها محطة الميترو في مالمو قرب كوبنهاغن، والتي تتميز بسقفها الدائري المثقّب بحوالي 52 ثقب دائري.

فبتوقيع الاستديو السويدي Metro Arkitekter، ستتألق هذه المحطة بموقعها المميز على طريق المطار المؤدي إلى مركز المدينة. حيث لن تكون لهذه الثقوب وظيفةً مفردةً تتعلق بالنواحي الجمالية وحسب؛ بل ستلعب دورها البطولي كملاقف تنير منصتي المحطة بالضوء الطبيعي المنساب عبر السقف الاسمنتي المسلح، الذي تدعمه هو الآخر أعمدة فولاذية رفيعة، ولكن قوية بما يكفي لحمل السقف البالغ عرضه 45 متر من وراء الفواصل الداخلية الزجاجية التي تحدد محيط المحطة الممتدة على مساحة عشرة آلاف متر مربع.

وبما أننا أتينا على ذكر الفواصل الداخلية، نشير إلى أنها هي الأخرى ذات سمات جمالية مميزة، حيث تتفرد بمظهرها المميز ووظيفتها الفريدة أيضاً؛ فهي عبارة عن مقاعد منحنية ذات حواف مصنوعة من خشب الساج.

وفيمايلي بعض المعلومات من المصممين أنفسهم عن محطة Hyllie:

إن محطة Hyllie هي المحطة الأولى التي تلاقي المسافرين أثناء رحلتهم في القطار من مطار كاستروب في كوبنهاغن، ولهذا هي تمثل بوابة مدينة مالمو نحو كوبنهاغن.

إنها ليست بمبنى تقليدي، فقد عملنا هنا على عناصر أخرى، كالسقف الدائري الكبيرة (بقطر 45 متر) الذي تمت إنارة ما أسفله باستخدام ملاقف علوية تحلق كجسم طائرٍ مجهول فوق مدخل المحطة.

لقد قمنا بتثقيب السقف بـ 52 فانوسٍ دائريٍّ، يسمح للضوء الطبيعي بالتسلل مباشرةً نحو المنصات، وبالتالي إزالة أي شعورٍ بالتواجد تحت مستوى الأرض، فقد عملت الأضواء الطبيعية هنا مع خطوط النظر كمعايير هامة لخلق بيئة آمنة في محطة إقليمية ومحلية للقطار فيها أربعة طرق ومنصتين، وكل ذلك باستخدام مواد هي بمجملها الستينليس ستيل والاسمنت الليفي والخرسانة الليفية والزجاج والاسمنت المسلح وأخيراً بعض التفاصيل والدرابزينات من خشب الساج.

ختاماً نشير إلى أن شركة Bartenbach LichtLabor من إنسبروك في النمسا، هي من كان مسؤولاً عن مفهوم الإنارة في تصميمنا، أما عن الديكورات الفنية فيعود فضلها إلى الفنانة كريستينا ماتوش من مدينة مالمو.

إقرأ ايضًا