دارٌ جديدة لرعاية المسنين في أستراليا

6

قد يكون مسنّو مركز مورنينغتون في مدينة فيكتوريا الأسترالية محظوظين بنيل رعايةٍ كريمةٍ من إدراة المركز، ولكن الأمر لم يتوقف عند هذ الحد، حيث تعداه ليشعر المسن وكأنه في بيته، وقد جاء ذلك نتيجةً للتصميم الجريء والمميز لمبنى المركز المناقض للنموذج التقليدي لدور رعاية المسنين.

فقد استطاع معماريو Lyons الاستفادة من مجمل مساحة المركز والبالغة 4,500 م2 في عملية تحويل دار الرعاية الطبية المركزة إلى دارٍ آخرى حقيقية، حيث تشترك عائلة المسن وطاقم العمل برعاية المقيمين.

واختار الفريق لتحقيق هذا الغرض تصميم المبنى وكأنه منزلٌ كبير أو فندقٍ ساحلي لا يشبه أياً من مراكز الرعاية الأشبه بالمشافي، حيث تكشف غرف المركز عن نوافذ كبيرة قابلة للفتح ليتمكن المسن بذلك من التمتع بمراقبة الأراضي المحيطة، ناهيك عن نسائم الهواء العليلة التي تنعش المكان.

من جهةٍ أخرى ارتأى فريق العمل حجب مساحات الدعم الطبية وتسليط الضوء في المقابل على المساحات الخاصة بالمسنين وعائلاتهم، وفي جوٍ أقرب إلى أجواء المنازل التي قد يكونوا غادروها بحسرةٍ وألم، نلاحظ ظهوراً قوياً للأخشاب مدعمةً بألوان دافئة وإضاءة داخلية حميمية.

ونصل إلى غرفة الطعام التي تعتبر النواة الاجتماعية للمركز، حيث يجتمع هنا أفراد العائلة والزوار وحتى طاقم للعمل حول مائدةٍ واحدة ليتشاركوا الأحاديث التي ترافق الموائد عادةً وحتى لتناول فنجانٍ من الشاي.

وأخيراً تدعم مبنى المركز كسوةٌ فريدة من الألواح القرميدية الكبيرة تزينها نقوشٌ نافرة من الخشب، والتي تم تطبيقها باستخدام أحدث تقنيات التصميم الرقمي، في الوقت الذي يدعم البناء نفسه طريقة جديدة لتقديم الخدمات لكبار السن من خلال تصميم هكذا مبانٍ قادرة على تلبية احتياجات قاطنيها، ليجتمع المسنون وعائلاتهم في مكانٍ واحد مرة أخرى.

إقرأ ايضًا