مركز زوار بحيرة Sun Moon التايوانية

0

في تايوان وعلى شاطئ بحيرة Sun Moon أكملت شركة Norihiko Dan المعمارية ومقرها طوكيو، تصميم مشروع مركز الزوار المبهر هذا, والذي يحتضن في جنباته مكاتب السياحة الإدارية ومركز معلوماتٍ للزوار, إضافةً لاستضافته سقفاً أخضر على قمته ليبرز عن الأرض المحيطة باتجاه البحيرة.

يتميز تصميم المركز بقنواتٍ إسمنتية منحنية تلتف لتطوق كتلة المبنى مطلةً على البحيرة, أما بين جسد المبنى والبحيرة فيتوضع هناك حوض من الماء يعكس أخيلة وصور الأشجار المحيطة المتموجة على سطحها الرقراق.

وهنا بعض كلمات الشركة المعمارية المصممة عن المشروع:

جاء هذا المشروع كجزءٍ من المشاريع التي تقدمت إلى مسابقة جرت أحداثها في تايوان عام 2003، والتي طُرحت لتناول أربع مواقع مراقبة طبيعية في تايوان مجتمعة تحت اسم سلسلة لاند فورم.

وقد تم تصميم هذا المبنى لصالح مكتب إدارة سياحي ليتحضن مركز زوار خاص ببحيرة Sun Moon، حيث يشكل المدخل الضيق الممتد تقريباً من الشمال للجنوب الحد الشمالي للموقع المقترح، الذي يتمتع بإطلالةٍ ضيقةٍ على منظر البحيرة ويمتد بشكلٍ عميقٍ نسبياً على طول الطريق المجاور.

هنا تجدر بنا الإشارة أنه وبمجرد النظر باتجاه البحيرة ستلاحظ أن سطحها يبدو وكأنه مقطوعٌ بشكل حرف V، وذلك بسبب اقتراب الجبال منها من الجهتين, وعلى الرغم من أن موقع مكتب إدارة مركز البحيرة يعتبر قريب جداً منها، إلا أنه لا يتمتع بإطلالة بمقدار 180 درجة عليها, في الوقت الذي يمكن لنزلاء الفنادق المجاورة التمتع بمنظر بانورامي للبحيرة من النوافذ والتراسات.

وبما أنه في معظم الحالات التي تعاني فيها المواقع من مثل هذه الإعاقة البصرية يتم وضع المبنى على البحيرة تماماً لتأمين أكبر إطلالة ممكنة, يكون هذا الأمر من شأنه أن يجعل الجانب الداخلي من المبنى يصبح عبارة عن مساحة ميتة تماماً.

وكسياسةً رئيسة في التصميم, كان الهدف الأول هو اقتراح نموذجٍ جديد للعلاقات بين البناء والبيئة, وحماية المشهد المحيط مع الحيلولة دون تحول المساحة الداخلية إلى مساحة ميتة.

أما عن الأولوية التالية فقد تمثلت في مخاطبة سلبيات الموقع الذي لا يتمتع بإطلالة كاملة على البحيرة, حيث كان علينا إبراز إيجابيات الموقع الكامنة والتأكيد عليها. وهكذا كانت الطريقة الوحيدة لحل هذه المشاكل من خلال تحري علاقة جديدة بين البناء والأراضي المحيطة به.

ففي الماضي كانت الأبنية بشكلٍ عام تُنشأ تماماً على تضاريس الموقع, مع وجود بعض الحالات التي كان يتم فيها البناء داخل التضاريس؛ كالأديرة الكاثوليكية القديمة في كابادوكيا بتركيا ومستعمرات ياو تونغ الممتدة على طول النهر الأصفر في الصين, كما يوجد هناك أمثلة أخرى كلاسكية كانت تعتبر المبنى كجزء من الأرض؛ إذ كان يتم التعامل معه من خلال تحويله وثنيه ليصبح أشبه بتضاريس الموقع من حيث المفهوم.

أما في مركز زوار بحيرة Sun Moon النصف معماري-نصف تضريسي، فقد أردنا أن يظهر كموقع منصة يظهر الإمكانيات البيئية الكامنة في البحيرة، وأن يخلق في نفس الوقت حواراً جديداً بين البشر والطبية يعطي بعداً جديداً للمنطقة برمتها. ختاماً نذكر أنه سيتم افتتاح المبنى للعامة في الخامس والعشرين من شباط.

إقرأ ايضًا