آخر إبداعات موشي الصفدي في أميريكا

0

تجري أعمال البناء على قدمٍ وساق في مركز Kauffman للفنون المسرحية في ولاية ميزوري الأمريكية بإشراف المعماري الإسرائيلي الكندي موشي الصفدي وبتكلفةٍ قدرها 304 مليون دولار أمريكي، حيث من المقرر أن يضم المركز الجديد بمجرد الانتهاء منه السنة القادمة 1,800 مقعداً في دار الأوبرا والباليه و1,600 مقعداً في قاعة الحفلات الموسيقية إلى جانب سلسلةٍ من الغرف والمساحات الداعمة للمركز على مساحةٍ إجمالية قدرها 356,000 قدم مربع.

وبذلك يكشف مركز Kauffman عن ثلاثة أنماطٍ من مساحات تقديم الأداء ألا وهي خشبة المسرح وقاعة الحفلات الموسيقية وقاعة الحفلات الفخمة والتي نراها مرصوفة على طول الموقع الذي يكشف بدوره عن نطاقٍ ضيق وطويلٍ من التلال قبالة الجهة الجنوبية.

كما ونلاحظ وجود ردهةٍ زجاجية تخدم قاعتين رئيسيتين من المركز فضلاً عن ردهةٍ أخرى صغيرة ترتبط وقاعة الحفلات، من جهةٍ أخرى استطاع الصفدي أن يلبي رغبة الزبون بوجود ردهة منخفضة نوعاً ما ومفتوحة على جهة الجنوب فضلاً عن وجود حدائق معلقة، وأخيراً وليس آخراً ركز الصفدي على أن يكون الدخول حصراً عن طريق درجٍ كبير أو مصعدٍ يؤدي مباشرةً إلى البهو الرئيسي.

يتفرد الصفدي كعادته في كسوة المبنى حيث نراها هنا عبارة عن سلسلةٍ من القطاعات الدائرية العمودية المتماوجة التي تشكل الجزء الشمالي من خشبة المسرح وقاعة الحفلات الموسيقية والمسرح التجريبي، أما وبتصاعد هذه العناصر فإنها تخلق ما يشبه التاج المقوس ولكن المُقطّع على رأس المبنى، حيث يتحدر السقف على شكل منحنىً بالتوازي مع هندسة حلقية من الكابلات الخفيفة والمعادن والزجاج باتجاه الجنوب.

ونلاحظ بأن السقف يتقاطع والجدار الزجاجي المقوس والمائل ظاهرياً ويحتوي هذا الجدار على بهوٍ يطل على الجهة الجنوبية من الموقع، كما وتعمد الصفدي تثبيت سلسلةٍ من الكابلات إلى الأسفل من الكتلة لتدعيم المدخل فضلاً عن قيامه بإكساء الجدران الشمالية المُقطّعة والمقوّسة بمادة الفولاذ الفضي المقاوم للصدأ التي يتخللها زجاجٌ صقيلٌ محفوف بالحمض وأحجارٌ جيرية ملونة بالإضافة إلى جدارنٍ متعامدة إسمنتية مسبقة الصنع.

ومازلنا في سقف Kauffman إذ نراه فولاذي البنية إلى الأعلى من قاعات الأداء المسرحي ليتحول ويصبح زجاجياً فوق الردهات، حيث يسمح الزجاج هنا بإطلالةٍ ساحرة على السماء والأفق، وفي الليل وبالنظر إليه من الخارج يتلاشى الزجاج للحظة سامحاً بظهور أضواء المسرح المشعة والأنشطة داخل المناطق العامة، وأخيراً تم إكساء واجهات المسرح بطبقة من الجص الإسمنتي مشكلةً بذلك شرفاتٍ مكدسة مقوسة ومتتابعة، في الوقت الذي تُشكّل فيه قضبان الردهة شكلاً فنياً يمكن ملاحظته بسهولة من تحت الكتلة الزجاجية.

إقرأ ايضًا