فندقٌ صغيرٌ يروي قصة الجمال في فنلندة

5

عملت المعمارية Pieta-Linda Auttila على تصميم الديكور الداخلي لفندق WISA Wooden Design Hotel على ميناء Valkosaari الشمالي بهيلسنكي عاصمة فنلندا.

والفندق أشبه بجوهرةٍ خشبية تزين قلب هيلسنكي البحري لتحيط به المدينة بما يزيد عن مئتي عام من التاريخ المعماري.

وهنا نشير إلى أن الهدف الأول للمعمارية Pieta-Linda Auttila قد تمثّل في لفت الانتباه لعملها الخشبي وإظهار مدى أهمية دوره في البناء والتصميم الداخلي. فهنا يقف الفندق كمثالٍ حيٍّ لتنوع الخشب وتنوع استخداماته وأشكاله وألوانه.

إذ نجده في هذا التصميم كبنيةٍ أساسيةٍ وكديكورٍ يزين التصميم الداخلي للجدران والأخشاب والأرضيات في آنٍ واحد. ويجمع البناء أخشاب الصنوبر الفنلندي وأخشاب البروس والبيرش مظهراً روعتهم وسماتهم الخاصة.

وعندما تنظر إلى الفندق من بعيد سيلفت اهتمامك من اللمحة الأولى شكل الفناء الغريب وسط البناء الذي يفصل غرف المعيشة عند طرفيه عن بعضهما.

وليس من دليلٍ على مدى حيوية ومرونة التعامل مع الخشب كما شكل الفناء هذا، إذ يُعتبر من أهم التحديات التقنية من الناحية التصميمية. كما يعم تصميمه سحراً بألواح الصنوبر المنحوتة التي بالكاد تغطي ساحته لتبدو أشبه بتعريشةٍ تدغدغ المشاعر. وكان الفضل لهذه التعريشة بأن تم تصميم الفناء بهذه الطريقة الفاتنة.

أما الجمال الحقيقي فيكمن بتجربة المكوث تحت العريشة خلال النهار بألواحٍ خشبيةٍ تقي الجالس شمس الشمال وتسحره بتداخلات الظل مع الضوء، وتختلط أمام الرائي أجمل الألوان مع تغيرات ألوان الشمس إلى الأحمر المتوهج تدريجياً مع أفولها.

ويستمر الخشب بالتوغل إلى التصميم الداخلي للفندق ليعطي للصنوبر الفنلندي فرصةً جديدة ليُظهر روعته وقدرته على إغناء المكان بروحه. ويكتمل الجمال بانعكاس ضوء البيرش الشمالي أثيرياً على الأرضيات الصنوبرية، حيث تكسو أخشاب البيرش جدران وأسقف الغرف بألواحٍ جميلةٍ متينة.

وتعلق Auttila على تصميمها قائلة: بكل هدير وعنف البحر تلفظ أمواجه كتلةً خشبيةً مسودّة من أعماقه وتلقيها على صخور الشاطئ، حيث يتجسد البحر بقوته وجبروته في وسط هذه الكتلة.

وتبقى الأخشاب متماسكةً عند طرفي الفندق، إلا أنها تبدأ بالتباعد في المنتصف لتشكل التعريشة التي تظلل الفناء. أما طرفي الكتلة فيضمان غرف المعيشة. وقد يشي اللون الخشبي الغامق للفندق من الخارج والفاتح من الداخل بفكرة المصممة عن الكتلة الخشبية الملفوظة من البحر أو كقطعةٍ خشبيةٍ مكسورة. ولكن عندما تتباعد الألواح الخشبية الغامقة على الواجهة في المنتصف فإنها تعكس اللون الفاتح في الداخل.

وبالنسبة للأجواء الدخلية فتعمها أضواءٌ خارجية من النوافذ الطرفية عند النهايتين والتي تمتد على ارتفاع الجدار من الأرضية وحتى السقف. وتكمل المناظر بعضها البعض، حيث تطل غرف النوم على البحر وتعمها شمس الصباح. ومن الناحية الأخرى وراء الفناء، يطل المنظر من غرفة الجلوس على منظر المدينة تنيرها شمس المساء.

كما يمكنك خلال النهار رؤية الحشود والإزدحامات ونشاطات العمل التجاري في المدينة، أما بعد غروب الشمس فتبدأ المدينة بإنارة نفسها، لتراقب أضواءها تلمع وأنت في مكانك. وبهذا يوفر المبنى لزواره تجربةً ممتعة لإقامةٍ لمدة ليلةٍ واحدة ولعددٍ قليلٍ من الناس، فهو أصلاً لم يُصمم ليكون فندقاً تقليدياً.

ومن الجدير بالذكر أن التصميم الرائع للمشروع كان قد تم اختياره عقب فوزه بمسابقة WISA 24h Wooden Design Workshop التي عقدتها شركة UPM، إحدى أعرق الشركات التي تعتمد منتوجات الغابات في العالم.

إقرأ ايضًا