إحياءٌ معماري لأهم المواقع الأثرية في أثينا

11

• الموقع:

يقوم مشروع تصميم متحف أكروبوليس الجديد بتوقيع شركة Bernard Tschumi Architects على أراضي مقاطعة Makryianni التاريخية على بعد أقل من ألف قدمٍ جنوب شرق Parthenon في أثينا. حيث يطل الطابق العلوي من صالة Parthenon على منظرٍ شامل يشمل منطقة أكروبوليس ومدينة أثينا الجديدة. ويمكن الولوج إلى المتحف من شارع Dionysios Areopagitou المخصص للمشاة الذي يربط منطقة أكروبوليس بعدة مواقع أثرية أخرى في أثينا.

• المخطط: يمتد المتحف على مساحة 8000 متر مربع ليشمل ساحات العرض المليئة بالمرافق الخدمية للزوار ليحكي لهم قصة حياة أكروبوليس الأثينية، وتملأه مجموعاتٌ لطالما كانت مختفيةً من بقية المؤسسات المهتمة بالآثار كمتحف أكروبوليس الصغير المبني في القرن التاسع عشر.

وتقدم المجموعات الغنية من المعروضات للزائر صورةً كاملة عن الحياة القديمة ووجود الإنسان في أكروبوليس منذ عصور ما قبل التاريخ حتى أواخر العصور القديمة. وقد تم دمج مناقب الموقع الأثرية منذ القرن الرابع وحتى السابع قبل الميلاد، حيث تم الحفاظ عليه محمياً دون المساس به أسفل المبنى، كما يمكن رؤيته من الطابق الأول بكل وضوح، هذا دوناً عم اشتمال المخطط لمدرجٍ يتسع لمئتي شخص.

• بعض الميزات الخاصة للتصميم: تم تصميم المتحف بخطوطٍ أفقيةٍ وبمنتهى البساطة، حيث تعمّد مصمموه ألا يكون تذكارياً وتحفةً بحد ذاته ليساعد الزوار على التركيز على القطع الفنية التي يضمها موفراً لهم أفضل وضوحٍ ممكنٍ في العرض، فتصميم المتحف قد ترجم متطلبات المخطط إلى عمارةٍ ابداعيةٍ حقيقية.

• الإضاءة: تتألف المجموعات المعروضة بشكلٍ رئيسي من المنحوتات والتي أغلبها عبارةً عن قطعٍ معماريةٍ كانت تُزيّن أكروبوليس في السابق. وهكذا يتوجب على المبنى الذي سيعرضهم أن ينعم بضوءٍ طبيعيٍّ كامل. وهذا ما تم تحقيقه باستخدام عدة أنواعٍ مختلفةٍ من الزجاج ساعدت على انتشار الضوء في المكان ووصوله حتى صالة Parthenon في القمة. ليتشابك الضوء فيما بعد بالأشعة التي تدخل من ملاقف السقف في الأعلى لينير الصالات الأثرية القديمة مخترقاً قلب المبنى وملقياً بظلاله برقةٍ على الآثار والمناقب أسفل المتحف.

• التوزيع: تم ترتيب المجموعات في الداخل حسب تعاقبها الزمني من عصور ما قبل التاريخ حتى الفترة الرومانية الأخيرة، ولكن تصل قمتها حرفياً وتصويرياً بمجموعة Parthenon Frieze. وهكذا فقد كانت ممرات الزوار واضحةً تلتف حولها عقدٌ ثلاثية الأبعاد، ثم يمكن الانتقال للأعلى من الردهة بسلمٍ متحركٍ حتى القاعة مضاعفة الارتفاع المخصصة للعصور القديمة، ثم يستمر السلم بالارتفاع حتى صالة Parthenon Gallery ليعود متحركاً للأسفل حتى صالة الإمبراطورية الرومانية أو للخارج إلى أكروبوليس نفسها.

• التنظيم: يمكن النظر إلى المتحف كقاعدة ومجال متوسط وقمة، آخذاً شكله من تعاقب الأثار المنقب عنها في الأسفل ومن اتجاه الطابق العلوي باتجاه Parthenon. وكما ذكرنا سابقاً تطفو القاعدة فوق المناقب السفلى قائمةً على 100 عمود إسمنتي.

ويضم الطابق ردهةً ومساحات العرض المعاصرة ومخزن المتحف وبعض المرافق الخدمية. أما المنتصف الذي يُظهره المخطط على شكل معين فهو مُضاعف الارتفاع ليصل إلى حوالي 10 أمتار. وتضم هذه القاعة معروضات العصر القديم حتى الحقبة الرومانية. كما توجد فيها طبقة ميزانين تضم مطعماً وباراً وشرفةً عامة تطل على المدينة وبعض المساحات متعددة الوسائط.

أما الطبقة العلوية في القمة Parthenon Gallery فهي عبارةٌ عن مستطيلٍ، وهي محاطةٌ بالزجاج حيث يزداد ارتفاعها عن السبعة أمتارٍ وبمساحة أرضٍ تزيد عن 2,050 متر مربع. وقد تم الاعتناء بتوجيه هذه الصالة بالذات باتجاه أكروبوليس بأن تمت إزاحتها 23 درجة دوناً عن بقية المبنى. وهنا يكمن جوهر البناء، حيث يخترق جميع الطبقات تصاعدياً ليشكّل الواجهة حيث يتم عرض المنحوتات الرخامية من مجموعة Parthenon Frieze.

إقرأ ايضًا