منزل الطفولة يصبح بيت العمر

3

حبذا لو تستعرض عزيزي القارئ صور المشروع قبل قراءة الخبر، فمع كل صورة لمنزل Earll في حلته الجديدة سوف تتعلم درساً في الأناقة والبساطة… ولكنك وما إن تصل إلى صور المنزل نفسه في فترة الخمسينيات سوف تتفاجأ كلياً وسوف ترفع بكل تأكيد القبعة لمعماريي StudioROEDER الذين استطاعوا قلب هذا المنزل رأساً على عقب وتحويله إلى تحفةٍ معمارية بكل معنى الكلمة.

فقد قام فريق العمل في شركة StudioROEDER مؤخراً بالانتهاء من منزل Earll السكني في ولاية أريزونا الأميركية وقبيل الشروع في أمور التخطيط وتطوير الموقع ارتأى مهندس إنشاء المشروع David P. Luneng من استوديو Stuktur الحفاظ على شكل الجملون الشمالي لهذا المنزل الذي يعود تاريخ بنائه إلى فترة الخمسينيات، فضلاً عن رغبة مالكيه في تصميم منزل مزرعةٍ يحاكي في تصميمه أساليب العمارة المنتشرة في منتصف القرن الحالي.

وقد جاءت التوسعة الجديدة على مساحة 1,200 قدم تربيعي لتدعم الكتلة القائمة ناهيك عن توفير الضوء والتهوية الطبيعية، ولا ننسى هنا التشطيبات الفولاذية التي لا تحتاج لأية صيانة والتي تدعم الكتلة على نحوٍ مثالي وتذكرنا بتقنيات البناء التقليدية المحلية.

أما وبالحديث عن مساحات المنزل الداخلية، فقد تم إقحام مجموعة من النوافذ الخارجية على نحوٍ مدروس لتأمين الإطلالة المثلى على الحدائق الخاصة والساحات وساحات اللعب التي تحيط بالمنزل، وهنا نلاحظ بأن الأجزاء الزجاجية القابلة للانزلاق على طرفي كتلة ممر التهوية الداخلي الشرقي الغربي تتراجع قليلاً، بينما تم تظليل الواجهة الغربية بالكامل بواسطة سقف الردهة في الوقت الذي تستفيد فيه النوافذ الأكبر من الضوء القادم من الشمال.

وما زلنا نتحدث عن الضوء الطبيعي، حيث يقوم الضوء بغمر الجدران الخارجية لممر التهوية عبر ملقفٍ ذي ضوءٍ متتابع يوفر العديد من التأثيرات الرائعة من الفجر وحتى الغسق، بالإضافة إلى ضخ ضوء النهار طوال فترة إقامة مالكي Earll في منزلهم.

من الجدير ذكره هنا أن منزل المزرعة هذا يقع بالقرب من منزل طفولة المالك، والذي لطالما تمنى بأن يشكل منزله نقطةً محورية في تصميم المشاريع الداخلية، وبالفعل امتثل معماريو StudioROEDER لهذه المطالب، ويظهر ذلك جلياً في عملية تنظيف وتحييد المواد العضوية في الكتلة الخشبية القديمة والتي تعد طريقةً مستدامة مبتكرة استطاعت أن توفر عنصراً صحياً للمشروع.

ونأتي على ذكر غرفة المنافع المركزية والتي تم إكساؤها بشكلٍ مستمر، فقد أصبحت مرساةً لتدعيم غرف الإضافة بأكملها، أما الممر الداخلي -بما في ذلك الفناء الخارجي- فقد نجح بخلق اتصالٍ دائم مع حرارة ودفء الخشب من الكتلة الأصلية من شأنه استحضار ذكريات الطفولة وخلق أخرى جديدة للعائلة.

ولكن هذا لا يعني أبداً إغفال معايير شهادة LEED على الإطلاق، فقد تم اختيار المواد فضلاً عن كافة تفاصيل المشروع لتراعي المبادئ التوجيهية لشهادة LEED بدءاً من عمليات إزالة الأنقاض وحتى التشطيبات، كما وتم التركيز على انخفاض انبعاث المركبات العضوية المتطايرة عند اختيار تشطيبات المنزل من الطلاء إلى الأرضيات الإسمنتية في التوسعة الجديدة وإعادة تشكيلها في الكتلة الحالية.

ونعرج على مراحيض المنزل ذات التصريف المزدوج، فقد تم ابتكار نظامٍ فريد لإعادة تدوير المياه الساخنة في الوقت الذي تم إقحام مراوح تقليدية في سقف غرفة النوم، كما نلاحظ أيضاً بأن إضاءة المنزل معتمة بشكلٍ نسبي، لتكون بذلك جميع هذه الإجراءات جزءاً من رغبة فريق العمل في الحفاظ على المياه واستخدام الطاقة على مدار السنة.

وأخيراً فقد تم تطبيق نظم مزدوجة من رغوة البولي يوريثان بهدف تأمين العزل ومقاومة اكتساب الحرارة الخارجية، فضلاً عن تسلل الهواء مع توفير أفضل الخصائص الحرارية والصوتية، ومن المؤكد سوف تسترعيك أيضاً الأرضيات الإسمنتية التي تم الإبقاء عليها من الكتلة القديمة وإعادة استخدامها من جديد تحت سقف الباحة الجديدة المجهزة بسقفٍ تقليدي لجمع المياه الأمر الذي يجعل مالكي Earll يتنعمون بمياهٍ وفيرة على الرغم من الرياح الموسمية التي تجتاح المنطقة.

إقرأ ايضًا