التناقض؛ مفهومٌ شامل لتجديد مسرح ألمونتي

1

في مدينة ألمونتي الإسبانية وتحديداً مكان مصنع سابقٍ للخمرة بين مجموعة من الأبنية القديمة توجب على فريق Donaire المعماري حشر مسرحهم الراقي هذا.

حيث كان على المبنى الجديد أن يندمج بكل سلاسةٍ وانسجام مع المباني المحيطة، وعلى اعتباره جزءاً من مجمع ثقافي مؤلف من ثلاثة أبنية ومساحة عامة، جسّد مبنى المسرح الجديد فرصةً رائعة للعمل على ثلاثة عناصر؛ الضوء والمواد والمساحة، وللعمل على هذه المفاهيم تم اختيار فكرة التنقاض؛ التناقض بين الداخل والخارج، بين القديم والجديد، وأخيراً بين الأحجام الضخمة والحجم البشري.

إذ تم تصميم مساحة كبيرة مغطاة بنسبٍ كبيرة وارتفاعات محددة تجسّد عتبة الدخول للمسرح، حيث يتربع مقهى خرساني ضخم على جدرانٍ زجاجية ملونة بالأزرق والبنفسجي ومنارة من الخلف، لتختبئ التجديدات المذهلة للمسرح خلف هذه الجدران الخرسانية.

فبعد أن ترحّب بك تلك الردهة هائلة الحجم، التي تمثّل وبكل جدارة حجم المباني العامة المتعارف عليها، يمكنك الوصول إلى المدرج المفرد المحاط بخزائن وغرف تبديل ملابس تقليدية تحتل معظم المساحة الداخلية للمبنى ذي الطابقين.

أما عن الخشب فيمثّل المادة الأكثر انتشاراً في هذا المشروع، إذ يمكنك ملاحظتها بكثرة في المساحات الداخلية؛ ابتدءاً من الفواصل الداخلية للمساحات، مروراً بالأدراج والمقاعد التي تفترش الردهة، ووصولاً لأرضية المدرج.

في النهاية نشير إلى أن هذا المشروع قد تم بميزانية تبلغ 4.150.000,00 يورو على مساحة قدرها 3,265 متر مربع في عام 2011، وعلى الرغم من قلة التفاصيل الواردة حول عملية التصميم تبقى الصور أصدق من ألف كلمة.

إقرأ ايضًا