فندق موسيقي بامتياز

9

لا يختلف اثنان على أن أصوات الرياح والمياه هي أصواتٌ موسيقية بامتياز، فعندما تقف قبالة البحر جرب أن تصغي إلى هبوب الرياح أو إلى أصوات تلاطم الأمواج، سوف تشعر بأنك في حضرة أهم العازفين الموسيقيين.

إيماناً بمقدرة هذه المواهب الموسيقية “الطبيعية” قام استوديو INDEX المعماري الأسترالي بتصميم فندق جديد على إحدى شواطئ جورمالا، يدعى فندق ليزما.

إذ يدور مفهوم التصميم بأكمله حول الموسيقى، وهو ما يشرح تنفيذ الطابق الأرضي من الفندق باستخدام أخشاب LVL المتماوجة بوحيٍ من الأشكال المتماوجة في مقطوعة هاندل “موسيقى المياه”.

حيث يرتبط تصميم الفندق ارتباطاً وثيقاً بالمياه والرياح، التي ترتبط بدورها مع الموسيقى، ونقصد هنا الموقع الساحلي للفندق، الذي يصلح أن يكون موقع موسيقي، سواء من حيث صفاته السمعية (أصوات الرياح والأمواج)، أو أشكاله الطبيعية (أشكال الأمواج والكثبان الرملية).

فعند النظر إلى الأشكال المتماوجة في كتلة الفندق، سوف تستشعر هذه الموسيقى الطبيعية؛ إذ أراد فريق INDEX ترجمة هذه الموسيقى إلى شكل مادي يحاكي المشهد الساحلي وينسجم معه، أو بالأحرى إلى مبنى قادر على الاندماج في بيئته الطبيعية جغرافياً ومعمارياً.

وتعتبر نقطة الانطلاق لهذا المشروع هي ترنيمة أوبرا (الهولندي الطائر) من تأليف الملحن الألماني ريتشارد فاغنر؛ وهي قطعة موسيقية تعبر عن قوة وعظمة المحيط. حيث تم تحويل هذا النموذج الموسيقي إلى رسومٍ تصويرية اُستخدمت بعد ذلك في مجموعة متنوعة من الأشكال في جميع أنحاء التصميم.

فعلى سبيل المثال، يبدو شكل الموجة واضحاً بالنظر إلى شكل السقف من مساحات الفندق العامة، أما من الخارج فيبدو هذا السقف أقرب إلى شكل الكثبان البيضاء في أراضي جورمالا الساحلية.

بالحديث عن أراضي جورمالا الساحلية، لابد لنا من الإشارة إلى وجود عدد كبير من الأشجار والنباتات الأخرى التي تستحق الاهتمام في موقع الفندق، وقد فرض ذلك تغيير مسار استراتيجية التصميم، حيث تم اختيار موقع المشروع تبعاً لموقع هذه الأشجار، الأمر الذي أدى إلى ظهور العديد من الساحات داخل المبنى، استفاد منها فريق INDEX في جلب الضوء إلى العمق، ناهيك عن تأمين مداخل ومواقف السيارات.

وعلى الرغم من أن المساحات العامة في الطابق الأرضي من المبنى تظهر ديناميكية، سوف تستغرب بأن تقنية البناء التي اُستخدمت لتحقيق هذا التأثير تقليدية، أي رخيصة، فقد تم تنفيذ السقف على طول المحور القصير من المبنى، باستخدام عوارض متماوجة من خشب LVL إلى جانب شبكة بسيطة من الأعمدة.

ومن ثم تم إكساء هذا الهيكل الأساسي باستخدام طبقة من الخشب المعاكس، حيث ساهم هذا الإجراء بتأمين العزل الحراري للسقف بما يتناسب مع الظروف المناخية وتحسين الأداء البيئي للمبنى، وينطبق الأمر ذاته على واجهة البرج، التي قام فيها فريق INDEX بتصوير شكل الموجة عمودياً، قبل تضمين طبقة مخرمشة من السيراميك في الزجاج.

لقد استطاع الحائط المستعار الزجاجي، على الرغم من أنه حائط تقليدي في النهاية، وكل تلك المزايا من سهولة التنفيذ مروراً بالعزل وصولاً إلى التكلفة الرخيصة، تحويل واجهة الفندق إلى واجهة لافتة بل وآسرة للأنظار.

يُذكر ختاماً أن الفندق سيتضمن 130 غرفة ومطعماً ومركز مؤتمرات إلى جانب مرافق عناية بالصحة.

إقرأ ايضًا