قصر 66 التجاري بوحي من القصور الملكية الصينية

10

احتفل معماريو (Kohn Pedersen Fox (KPF بإفتتاح مركزٍ جديد لبيع التجزئة في مدينة شين يانغ الصينية على أكثر من 1,2 مليون قدم تربيعي، وبالتحديد في قلب المركز الثقافي والتجاري من المدينة، ويعود مركز Palace 66 في ملكيته إلى شركة Hang Lung القابضة للإستثمار، التي تعتبر عميلاً وفياً لشركة KPF.

يعمل المركز الجديد بوصفه نسخةً معاصرة عن التراث التجاري للمدينة التاريخية، بوحيٍ من القصر الإمبراطوري المجاور من القرن السادس عشر، حيث تم استخدام سلسلة من الأسقف الزجاجية في تنفيذ كتلة المركز لتسيلط الضوء على الأوساط الصاخبة في الداخل والتي تعكس ماضي المدينة.

وتتألف كسوة المبنى من العديد من الحواجز المعدنية والزجاجية المفتوحة على المساحات الداخلية والتي تربطها مع النشاطات الخارجية، أما في الداخل فيضم المبنى ردهةً كبيرة في وسط المجمّع، والتي تؤمن بدورها مساحة تجمعٍ عموميةٍ مضاءة طبيعياً بالنسبة لمدينة تعاني من أشهر شتاء طويلة، حيث سوف تصبح هذه الردهة جنباً إلى جنب مع السقف منارةً متوهجة في أفق شين يانغ في الليل.

يضع القائمون على المشروع نصب أعينهم الحصول على ثقة شهادة LEED الذهبية دفعةً واحدة بنهاية العام 2011، وتدعم هذه الرغبة الملامح المستدامة التي تطغى على تفاصيل المبنى مثل نظام توليد الطاقة الشمسية والأداء العالي، بالإضافة إلى الواجهة منخفضة الانبعاثات والمضخات الحرارية الأرضية، وأخيراً وليس آخراً نظام تكرير المياه الرمادية، لتجتمع هذه التفاصيل لتساعد في خفض استهلاك محال بيع التجزئة من الكهرباء بنسبة عشرين بالمئة وفي استهلاك المياه بنسبة تتجاوز أربعين بالمئة.

وعنه نختتم بكلمات James von Klemperer مدير التصميم في KPF الذي عبر عن المشروع الضخم بقوله “بمجرد انتهائنا من مركز Palace 66 سوف تزيد قيمة على مركز مدينة شين يانغ، فقد أثبت المبنى بأن العمارة المعاصرة سوف تحاكي التقاليد القديمة، وبالذات التقوسات العلوية من الأسقف التي تبدو لوهلة بأنها تتحدى الجاذبية وتحاكي في الوقت نفسه القصر الإمبراطوري المجاور، إنه بالفعل تصميمٌ استثنائي مخالف لشكل الصناديق التقليدية، فهو يتميز بزواياه المفتوحة وتراساته الخضراء وواحداً من أكبر الحقول الشمسية في العالم.

إقرأ ايضًا