كواليس افتتاح مختبر ماستشوستس الإعلامي من تصميم Fumihiko Maki

4

بوصفه من قِبل Robert Campbell مراسل جريدة Boston Globe اليومية لدى إكماله “كأفضل مبنى في العالم”، امتلك معهد ماستشوستس لمختبر الإعلام والتكنولوجيا الكثير من المتطلبات التي كان عليه تحقيقها بينما يفتتح أبوابه لوسائل الإعلام العالمية في الخامس من آذار 2010.

إلا أن حقيقة كون المبنى الممتد على مساحة 163,000 متر مربع قد تم تصميمه من قبل المهندس المعماري والأستاذ والمخطط العمراني والمؤلف الياباني Fumihiko Maki الحائز على جائزة Pritzker لا يمكن إلا أن تكون ذات فائدة كبيرة جداً.

وبتحديه لخلق مبنى لتوسيع إمكانيات طرائق البحث غير التقليدية للمعهد، تم جعل واجب Maki أكثر صعوبة من خلال الارتباط المادي لمختبر الإعلام الجديد كإضافة على مبنى Wiesner الموجود من تصميم خريج كلية MIT ورابح جائزة Pritzker المهندس المعماري I. M. Pei في عام 1985.

وقد تم تأسيس مختبر الإعلامي لمهعد MIT في عام 1985مع تحويل البحث غير التقليدي إلى تصور أثر انبثاق التقنيات على الحياة اليومية. ومن أجل مبنى ببرنامج عمل مليء بالنشاطات ليضم مركز List Visual Arts Center للفنون البصرية ومختبر التصميم في كلية العمارة والتخطيط ومركز الدراسات البصرية المتطورة، وقسم برنامج الفنون البصرية في قسم العمارة وبرنامج MIT للدراسات الإعلامية المقارنة ومركز Okawa الجديد لأطفال المستقبل، يحافظ المبنى الممتد على ستة طوابق على مظهر واسع جداً.

فالطوابق جميعها مقسمة تبعاً للهدف منها حول ردهة مؤلفة من جزئين. حيث تقدم الردهة السفلية على ارتفاع الطابق الرابع والممتدة إلى خارج المبنى مساحة المعارض العامة، بينما تقوم الردهة العلوية الداخلية المرتفعة على الطابقين الثالث والرابع بمضاعفة المساحة الاجتماعية من أجل المقيمين في الداخل.

وتبعاً لهدفها، تعد مساحة مختبر المبنى الجديد متكاملة تماماً. هذا وتواجه سبعة مختبرات ثنائية المستوى بعضها البعض عبر الردهة في تركيبةٍ مترنحةٍ لتسمح لمجموعات البحث الثلاثين متنوعة التخصصات بالعمل وفقاً لأسلوب الورشات بهدف إنجاز أكثر من 400 مشروع.

وبالإضافة إلى هذا، تضم المستويات الخمسة السفلية 7 غرف اجتماع مع غرفة اجتماع إضافية ممتدة على مساحة 2,500 قدم مربع على مساحة الفعاليات على المستوى السادس. وبالإضافة إلى غرفة الاجتماع، تتباهى مساحة الطابق العلوي للفعاليات بمسرحٍ ذي 100 مقعد، ومساحة 3,500 قدم مربع متعددة الاستخدام للمعارض والتجارب والاجتماعات، ومساحة 3,500 قدم مربع لمنطقة تناول الطعام والاستقبال ومطبخ تموين الأطعمة. بينما تنتشر المزيد من مناطق احتساء القهوة عبر جميع أرجاء المبنى.

وباختصار، يمكن القول أن هذا المبنى الجديد ما هو إلا مجرد جزء من ملف المشاريع المعمارية في مختبر الإعلام من قبل MIT على مر العقد الماضي، بالاعتماد على بعض أعظم المواهب المعمارية لإضافة أكثر من مليون قدم مربع على حرم جامعة كامبريدج بما فيه Charles Correa و Frank Gehry و Steven Holl و Kevin Roche.

ومن الجدير بالذكر أن هذا المبنى قد تلقى الكثير من المديح من قبل الصحافة البريطانية، ويتوقع أن يستمر بلفت أنظار المختصين وغير المختصين نظراً لنطاقه الواسع وتنوع نشاطاته.

إقرأ ايضًا