فندق Inntel Zaandam في هولندا أحجيةٌ ترسم ابتسامةً على وجه من يراها

15

صدقوا أو لا تصدقوا..إنها ليست كذبة نيسان على الإطلاق..إنه وباختصار فندق Hotel Inntel Zaandam أو بالأحرى إنه قصةٌ خيالية ذات أحداث متهورة وطائشة عن إحدى المباني في هولندا، فمن الصعب بل ومن المستحيل أن يحل المرء أحجية هذا المبنى الخرافي ذو 12 طابقاً، إنه إحدى الألعاب السحرية التي مارسها المعماريون في حلبة الفندق المثيرة، حيث قاموا بتكديس عدة مباني فوق بعضها البعض على نحوٍ متوازن، إنه مبنىً مذهلٌ وممتع وغريبٌ في نفس الوقت..إضافةٌ جديدة إلى أفق مدينة Zaandam عاصمة إقليم Zaanstad والمدينة المعروفة -حتى الآن- بإنتاجها للكاكاو والبسكويت والتي تحظى بأول مطعم ماكدونالد في أوروبا.

وعن هذا الفندق الغريب يخبرنا Wilfried van Winden رئيس المصممين في شركة WAM للتصميم والعمارة والتي تتخذ من مدينة Delft مقراً لها قائلاً “لم أكن مهيأً لهكذا صدمة، فهذا المبنى يستطيع الكلام، واللغة التي يتحدث بها هي اللغة المعمارية المتداولة في Zaanstad، إنه يدلي بتصريحٍ جديدٍ وموثوق غايةٍ في الأهمية، ولكنه في نفس الوقت ليس عبئاً على الإطلاق، إنه ينتمي إلى المكان وبشدة.”

يكمل المصمم شارحاً لنا “إن جميع واجهات المبنى تم تنفيذها بوحيٍ من المنازل التقليدية في Zaanstad ابتداءً من مساكن كتّاب العدل الفخمة وحتى بيوت العمال الريفية.”

بينما وبالحديث عن تاريخ التصميم في المنطقة، باتت المنازل الغريبة والممتعة أمراً نادر الحدوث، فقد مرّت فترةٌ مزرية ليست ببعيدة، بدأ فيها المعماريون في كافة أنحاء العالم بممارسة تصاميمٍ تتلخّص في مصطلحٍ يُدعى بعمارة ما بعد الحداثة، والتي تمحورت في قص تفاصيل المباني التاريخية ولصقها على التجمعات المكتبية والمتاجر والفنادق في محاولةٍ صبيانية لابتكار أبينة جديدة وكبيرة، وربما في جعل هذه الأبنية حيوية ومسلية بالفطرة لتخطو البلدة على طريق المدن الكبيرة مثل ما حصل في لاس فيغاس.

أما البلد الوحيد الذي شقّ طريقه بعيداً عن هذه الممارسات فقد كانت هولندا، فعلى النقيض تماماً اختار الشعب الهولندي نهج المباني الباردة والهادئة ذات التجمعات العمرانية، والتي باتت أنموذجاً محتشماً وذكياً ولبقاً يُحتذى به، كما ونلحظ نفساً عبقاً برائحة التراث بالنظر إلى العمارة الهولندية، والتي تنحّت جانباً لعهودٍ طويلة، وأحد هذه الأبنية الجديرة بالذكر هو مبنى Het Scheep أي السفينة في أمستردام، حيث بُني هذا البرج الاستثنائي في عام 1917 على شكل عمودٍ مليءٍ بالزخارف ذو منصاتٍ محلّقة شبيهة بدفات السفن، والذي يحفل بتفاصيل العمارة الهولندية الغنية والتي تعود لقبل أكثر من 100سنة.

ففي خلال العقد الماضي، ظهرت أشكالٌ جديدة من المباني التقليدية المجدّدة في البلدات في هولندا، بعضها هابطٌ فنياً وبعضها الآخر ناجح ومتقن الصنع، أما فندق Hotel Inntel Zaandam الذي نتحدث عنه اليوم وبتوقيع WAM، فيندرج تحت فئةٍ خاصةٍ به، حيث سيقوم بالتأكيد بنقل Zaandam إلى الخارطة السياحية، وهنا يخبرنا van Winden “إحدى أهم المدائح التي تلقيتها، كانت على لسان بعض الأصدقاء، الذين رؤوا بأن المبنى يستطيع أن يجعلهم يبتسمون، وأعتقد بأن ذلك كافٍ بالنسبة لأي معماري.”

ومن الجدير بالذكر بأن هذا المبنى بدأ رحلته كجزءٍ من سلسلة صغيرة تحت اسم فندق Golden Tulip، ولكنه بيع فوراً من قبل مجموعة Inntel، التي قامت بتغيير اسمه ليصبح Hotel Inntel Zaandam، أما فكرة تصميم الفندق فقد جاءت إلى مخيلة van Winden بينما كان يفكّر بطبيعة الفنادق في مراكز المدن، حيث يرى المصمم العبقري بأنها يجب على الفنادق أن تكون “منزلاً من المنازل” أكثر من كونها صناديقاً إسمنتية.

ففي غرف نوم الفندق البالغ عددها 160، يشعر رواد الفندق بأنهم في منازلهم وليسوا في مكانٍ غريبٍ على الإطلاق، ومع ذلك يتمتع Inntel Zaandam بالحضور الأنيق والفريد، فهذا الفندق الأحجية يصف في مصف فنادق أمستردام وأوكلاند، وبالفعل فقد بدء الزوار يتوافدون لاكتشاف هذه الأحجية الأسطورية والتقاط الصور لها، وربما لكيد الحاسدين الراغبين أيضاً بزيارة الفندق المميز.

إقرأ ايضًا