التغيير والإصلاح في إيران يصل إلى العمارة

1

وصلت مواصيل عمليات التغيير والإصلاح في إيران مؤخراً إلى الأوساط المعمارية، فهاهو فريق Amordad design developer يميط اللثام عن مبنى كامران كوباي المكتبي في مدينة أصفهان، والذي كان فيما مضى عبارة عن مبنىً سكني قديم.

ولكن فريق العمل حاول جاهداً الرجوع في كل مرة إلى عناصر العمارة المحلية الإيرانية باستخدام مرادفاتٍ عصرية عن المواد التقليدية، مثل القرميد المصنوع يدوياً والزجاج الملون والزخارف الخشبية والماء، بالإضافة إلى الشكل المتصالب من العمارة الإيرانية التقليدية والذي كان يستخدم من قبل في تقسيم المساحة.

أما مفهوم الفتحة المركزية فقد تم استقاؤه من شكل وتطبيق أبراج الرياح التقليدية في المناطق الصحراوية في إيران، حيث بمقدور هذه الفتحة إدخال الهواء إلى المساحات في مختلف الطوابق من حولها، بينما ساهم تطبيق المياه في القاع بإنعاش وتبريد المبنى، بالإضافة إلى ذلك بإمكان هذه الفتحة أيضاً أن تُدخل الضوء الطبيعي من خلال المرايا التي تم إقحامها في كتلة المبنى، إذ تقوم تلك الأخيرة بعكس الضوء بين بعضها البعض والتحرك للأسفل والوصول حتى إلى الطابق الأرضي.

من جهةٍ أخرى يسترعينا وجود إطارٍ خاص من الفولاذ الأسود في الواجهة الجنوبية، والذي يستخدم للتحكم في الضوء المباشر والمكثف القادم من الغرب في المساء، وعلى الرغم من أن الواجهة مسطحة إلا أن الإطار يبدو مستديراً نوعاً ما، وذلك للحيلولة دون وجود فرقٍ في المسافة بين طرفي هذا الإطار وسطح الواجهة، ومن الجدير ذكره بأن المادة الرئيسية المستخدمة في صنع هذه الواجهة هي القرميد المصنوع يدوياً، حيث من الممكن أن تصنّع بحجمين (90 ×7 و40 × 7)، وبألوان مختلفة للراغبين في دعم العمارة التقليدية الإيرانية.

باختصار، إن هذا المبنى هو مزيج من المساحات الحديثة التي يمكن للبعض أن يراها كاستمرارية للعمارة التقليدية في إيران.

إقرأ ايضًا