جسورٌ متداخلةٌ وصالات عرضٍ في آنٍ معاً

3

في أسلوبٍ فريدٍ من نوعه، ابتكرت شركة Bureau SLA المعمارية الهولندية طريقةً دقيقةً لربط مبنيين في هولندا، باستخدام أربعة جسورٍ متداخلةٍ أدت إلى خلق صالة عرضٍ متصلةٍ بغرض تحويلها إلى مقرٍ لمتحف الزجاج الوطني.

فحالما تم الحصول على الفيلا الواقعة على Lingedijk 30، تم تعيين مكتب SLA من أجل تحويل المبنيين إلى مقرٍ لمتحف الزجاج الوطني. كما تم اقتراح تحويل مسكن Cochius (منزل Petrus Marinus Cochius مدير مصنِّعي الزجاج في البلاد، والمقر السابق لمتحف الزجاج الوطني) السابق إلى منطقة معارض في حين تم استخدام الفيلا الثانية كمكاتب ومرافق تخزين وكافيتيريا.

وبينما حقق هذا الاقتراح المتطلبات الوظيفية للمبنى، بدا وكأنه فرصة ضائعة بالنسبة إلى مكتب SLA لأن الوضع الجديد لن يبدو مختلفاً كثيراً عن الوضع القديم. هذا لأن المتحف سيمتلك مساحات أوسع بالفعل، ولكن هذا لن يكون مرئياً من الخارج.

لهذا السبب، طرح المصممون التساؤل التالي: ما الذي سيحدث لو أننا جعلنا الوصول إلى هذين المبنيين سهلاً جداً بالنسبة إلى العامّة؟

دون شك، سيأتي الجواب بأنه سيتمكن موظفو المتحف من تناول الطعام في المطعم والزوار من الوصول مباشرة إلى مجموعة الزجاج، بما فيها تلك الموجودة في المخزن، كما سيتمكن طاقم الإدارة من العمل في المكتبة.

علاوةً على هذا، ستكون غرف العرض أكثر رحابةً بكثير, وبدلاً من الغرف الصغيرة للفيلات الموجودة التي يحتاج فيها الزوار إلى التسلق أعلى وأسفل السلالم طوال الوقت، ستكون مساحات التوزيع والعرض أكثر اتساعاً كذلك.

حيث تنتشر مساحات العرض عبر كلٍّ من المبنيين الموجودين -فيلا Lingedijk 30 وفيلا Cochius- وجسورهما بأكثر من 9000 قطعةٍ معروضةٍ في خزائن زجاجية من تصميم المصمم الهولندي Piet Hein Eek.

وقد تم تجديد المبنيين بمنح واحدٍ منهما مطعماً ومنح الآخر مكتبةً تعمل كمكاتب لأفراد طاقم العمل.

بالنسبة إلى وظيفة جسور المشاة الأربع التي صممها مكتب SLA، فهي تجمع كل شيءٍ معاً بطريقةٍ أنيقة. فبفضلها سيتمكن الزوار من التجول في أرجاء الغرف الواسعة، حيث يكون هناك حاجةٌ إلى مصعدٍ واحدٍ فقط، مع الحصول على قدرٍ كبيرٍ من المساحة. كما تخدم هذه الجسور كمساحة تخزينٍ يتم فيها عرض جميع القطع الموجودة في المتحف، في صناديق مصممة خصيصاً من أجل المتحف من قبل Piet Hein Eek.

من الواضح أنه في هذه الفيلات التاريخية، لم يكن هناك الحاجة إلى فعل الكثير، فقد كانت أنيقةً بحد ذاتها. وكلما تم إنجازه هو بعض الإصلاحات الضرورية مع إزالة بعض الإضافات السابقة. ومن الملاحظ أيضاً أنه قد تم إنشاء الجسور فولاذية الإطار من طبقاتٍ متعددةٍ من ألواح كربونات الكرين التي تغطيتها بكسوةٍ شفافةٍ من شبكة رماديةٍ مطليةٍ من الألمنيوم. وهكذا، تتناقض هذه الجسور بحدة مع الفيلات القديمة المصقولة أثناء النهار، بينما تلتمع ليلاً لتعكس العناصر الزجاجية الـ 9000 في داخلها.

بهذه الطريقة، تكون الشركة المصممة قد استجابت بنجاح لتحدي ربط المبنيين بواسطة ملء الفراغ بينهما بأربعة جسورٍ متداخلة، حيث خلق هذا الحل مساحة صالة عرضٍ واسعة وسمح بدخول الكثير من الضوء الطبيعي.

إقرأ ايضًا