بطلٌ معماري من هذا الزمان

0

من حينٍ لآخر نتفرد في عرض أهم المساهمات المعمارية الشابة من كافة أنحاء العالم والتي نعلق عليها آمالاً كبيرةً في المستقبل، وقد اخترنا لكم اليوم فريق JaJa وهو عبارة عن شركة عمارة دنماركية قام بتأسيسها كلٌ من جاكوب كريستيسن وجان تاناكا، اللذان وعلى الرغم من صغر سنهما استطاعا رفد الساحة المعمارية بالعديد من التصاميم الرائعة والتي وعلى اختلاف أشكالها ومفاهيمها تشترك بتحدي التصاميم التقليدية.

وسوف نحاول أن نقدم لكم بعض الأمثلة الحية من واقع إنجازات JaJa المشرف، ونبدأ مع مكتبة Book Hill والتي تعتبر توسعةً لمكتبة ستوكهولم العامة على مساحة 17,000 م2 بينما تبلغ مساحة المكتبة القائمة 9,000 م2، ويُذكر أن فريق JaJa قد وصل إلى المراحل النهائية في مسابقةٍ جرت لهذا الغرض من بين 1176 متسابق وحل في المرتبة الرابعة.

لقد استطاع تصميم المكتبة الجديد أن يؤلف تركيبة وظيفية وتصويرة متلاحمة، مما أدى إلى تنظيم داخلي واضح فضلاً عن دمج المنطقة المحيطة وجعلها وحدةً واحدة، وقد استطاع فريق JaJa أن يجد حلاً لمشكلة الموقع وبشكلٍ جذري، إذ تتميز المنطقة بوقوعها على تلةٍ تعتبر جزيرةً خضراء وواحدةً من أعلى النقاط الطبيعية في ستوكهولم، حيث أدى الانحدار الشديد فيها إلى صعوبة الوصول إلى أعلى التل.

أما وإلى الأسفل من التل تقبع هنالك مكتبة Asplund ومبانيها المنفصلة الثلاث التي ساهمت بانقسام المكتبة إلى أربعة مبانٍ غير متصلة، حتى جاءت التوسعة الجديدة على أيدي الفريق الشاب لتربط ما بين هذه المباني المبعثرة على شكل شارعٍ متتابع يبدأ من مستوى الشارع ومن ثم يرتفع إلى مبنى Asplund Rotunda وأخيراً ليربطه وأعلى التلة لتكون النتيجة أشبه بمقطعٍ انتقالي من الأراضي الطبيعية والنسيج العمراني.

ولتصبح مكتبة ستوكهولم العامة الجديدة نقطة تجمعٍ حيث الأراضي الطبيعية والمباني فضلاً عن الداخل والخارج… القديم والجديد كلاً متكاملاً، باستثناء بعض التقسيمات، تم تخصيص مكتبة Asplund لتضم تشكيلة الكتب الروائية بينما تضم مكتبة Book Hill الكتب الأدبية والعلمية، فقد تم رصف مجموعات الكتب على نحوٍ متتابع وكأنها عقدٌ من اللؤلؤ يلتف عبر كامل المبنى مشكلاً شارع ميديا بهدف تنظيمه وإعطاء الزائر شعوراً بالتتابع والحميمية.

وهكذا يشبه هذا الشارع طريقاً داخلياً ملتفاً تطوقه حدود المبنى، ويمكننا أن نراه على شكل نظامٍ من المنحدرات الخفيفة حيث تتدفق الكتب وطاقم العمل والزوار بكل سلاسة عبر كامل المكتبة لتخلق بيئةً مثالية للاجتماع وتحصيل المعرفة والمعلومات، أما بالمشي على طول الشارع نفسه فسوف يحظى الزائر بفرصة الاحتكاك بالعديد من التجارب المكانية والتصويرية بمجرد أن تطأ أقدامه المدخل الرئيسي وردهة قاعة الاستماع ومقهى المكتبة، بالإضافة إلى جمعية كتب الأطفال ومنطقة التعلم وأخيراً مطعم Observatory… والتي اشتركت جميعها لتترك شعوراً بالتنوع والحيوية في ظل مكتبةٍ عامة ولأول مرة.

إقرأ ايضًا