مركز الترويج للعلوم في بلغراد يجد ضالته

5

على الرغم من فوز فريق Wolfgang Tschapeller في المسابقة التي رصدت لها الحكومة في صربيا أكثر من 15 مليون وخمسمئة ألف يورو لبناء مركز الترويج للعلوم Block 39 في بلغراد الجديدة، استطاع فريق RTA-Office المعماري الإسباني الحصول على جائزة تزكية خاصة من بين العديد من الأسماء الكبيرة التي أوردنا بعضها في بوابتنا العربية للأخبار المعمارية، وذلك بفضل عزيمته وقدرته على تحويل المركز إلى نقطة جذبٍ دولية… طارحاً بذلك نظاماً عمرانياً جديداً بمقدوره تحرير المساحة وإعدادها لتصبح أكثر انفتاحاً وانسيابية بالنسبة لمستخدميها.

ونأتي على التفاصيل، فقد تم تصميم كتلة المبنى على شكل صليب، لكونه الشكل الأقدر على تمثيل مفترق الطرق بين الثقافات الشرقية والغربية داخل صربيا، ناهيك عن السماح للزوار باستكشاف العديد من نقاط الوصول والمسارات المختلفة عبر المبنى، التي تنصبّ جميعها في الردهة الفسيحة.

كما وينجم عن تقاطع المحور الرئيسي الذي يشكل هذا الصليب قاعةٌ مذهلة في المساحة المركزية، في الوقت الذي تكشف المساحات الأخرى في الحدود القصوى من البناء عن مكتبةٍ ونادٍ للعلوم ومعارض دائمة، بالإضافة إلى مطعمٍ وقبة سماوية وقاعةٍ للمؤتمرات.

ويسترعينا هنا لدى دراسة المشروع، استخدام مادة واحدة فقط، وهي مادة الفولاذ السوداء المعاد تدويرها، والتي اختيرت خصيصاً لهذا المبنى لتضفي عليه قواماً أنيقاً وفخماً، على نقيض الفتحات والشقوق التي تشكل صلة الوصل بين الداخل والخارج، لتؤمن للمبنى الإضاءة الطبيعية والإطلالة الساحرة على المناطق المحيطة به.

فقد كان فريق RTA-Office حريصاً كل الحرص فيما يتعلق بالأثر البيئي والاجتماعي الناجم عن المبنى، بالاعتماد على ثلاث ركائز أساسية، ألا وهي الجوانب الاقتصادية والاستدامة ومستوى المعيشة، ويأتي ذلك في إطار التحضير للحصول على شهادة LEED وتحقيق الكفاءة في استخدام الطاقة تتجاوز نسبة 70 ٪.

وأخيراً يسعى المشروع إلى استخدام كتل بتكنولوجيا عالية بدلاً من استخدام الإسمنت المسلح، كما ارتأى فريق العمل استخدام المواد المحلية لضمان المقاومة العالية والحياة الطويلة والحد من انبعاثات الكربون، ناهيك عن تأثيرات وسائل النقل.

أخيراً صُمم المشروع أيضاً ليستفيد بالكامل من مياه المطر والمياه الرمادية في ري الحدائق واستخدامات المراحيض العامة وإعادة ملء خزان المياه، بينما تم إقحام أجهزة للكشف عن ثاني أوكسيد الكربون للحفاظ على نوعية الهواء في المركز وفقاً لمعايير الصحة والإنتاجية الصادرة عن الجمعية الأوروبية.

إقرأ ايضًا