مبنى مدرسي دائري دون ممرات ودون جدران

9

عادةً ما تكون المباني المدرسية عبارة عن مباني مستطيلة ولكن في حالة هذه المدرسة المؤقتة في طوكيو، فإن المبنى عبارة عن كتلة دائرية، فقد أراد فريق Atelier SNS المعماري الياباني استغلال المساحة الصغيرة نسبياً إلى آخر قطرة أثناء بناء مدرسة القلب الأقدس الدولية، وهي عبارة عن روضة ومدرسة ابتدائية مؤقتة لمدة عشر سنوات ريثما يتم بناء المدرسة الدائمة.

فلم يكن هناك من حل سوى جعل المبنى مضغوطاً زيادة دون ممرات ودون جدارن، فقط قناطر متداخلة تفصل ما بين الصفوف، وقاعة مركزية لها سبعة فروع تؤدي إلى الصفوف المفتوحة، أما الجدران فقد تم استغلالها كرفوف للكتب، كما وتستوعب هذه الجدران -عدا عن الكتب- مجموعة من الطاولات والمقاعد والأدراج.

ولكن وجود القناطر المتداخلة لم يكن مجرد حل إنشائي بقدر ما كان إضافة جمالية على التصميم، فقد أراد فريق Atelier SNS جذب انتباه الصغار وجعلهم يدركون في الوقت نفسه حلاوة العيش في هذا العالم دون حدود، كما لم تكن الغاية وراء تفريغ الجدران مجرد تحويلها إلى مكتبة، بل تخزين حاجيات الصغار التي عادةً ما تكون مبعثرة في المدراس التقليدية، وبالتالي جعل المساحة تبدو أكبر مما هي عليه في الواقع.

أما القاعة المركزية في الوسط، فسوف تحمي الطلاب الصغار من الضياع ما بين الممرات، حيث بات بإمكان هؤلاء الصغار العثور على صفوفهم بسهولة بالغة، فقد تم تلوين كل صف بلون، عدا عن إلغاء الممرات، في محاولةٍ من فريق Atelier SNS فرض أجواء محببة على التصميم.

فعلى سبيل المثال يشرع المدخل أبوابه بكل محبة أمام الصغار، بكلماتٍ أخرى، تم تقويس المدخل قليلاً ليبدو وكأنه يرحب بالصغار بأذرعٍ مفتوحة، بعيد اجتياز المدخل، نلاحظ وقد فصلت الروضة عن المدرسة الابتدائية بواسطة ممرٍ منزلق، حيث تقع الروضة في الطابق السفلي بينما تقع المدرسة الابتدائية في الطابق العلوي، وبذلك يمكن الدخول إلى الروضة من الطابق الأرضي.

عدا عن السقف المستدير في الداخل الذي يمتاز بوجود نظام تبريد مكسو بكاسرات شمس خشبية، يوجد هنالك سقف آخر بارز عن الكتلة في الخارج، يقوم بحماية المبنى من أشعة الشمس والمطر، كما هي حال ممر “إنغاوا” التقليدي الياباني الذي يحيط عادةً بالمنزل الياباني التقليدي من الجانبين، ويحافظ على الطاقة وتكلفة التشغيل.

ولأن المبنى مؤقت، نلاحظ بأن العديد من أجزاء الصف قابلة للفصل وإعادة الاستخدام، فالصف عبارة عن غرفة واحدة مفصولة عن الغرفة التي تليها باستخدام جدارن قابلة للإزالة، هذه الجدران نفسها قابلة أيضاً لإعادة الاستخدام كرفوف -كما أشرنا سابقاً- أما القناطر المتداخلة ستجعلك تشعر وكأنك تمر عبر نفق، وفي نهاية هذا النفق، سوف تصل إلى الجدار العاكس، الذي يمثل مساحة للتفكير، بينما سوف يطالعك ضوء الشمس، في النهاية الأخرى، وكأنه يرشدك إلى المستقبل المشرق.

إقرأ ايضًا