وجه جديد لأيقونة أسترالية من العشرينيات

2

تُعتبر سلسلة متاجر ماير الأسترالية من أهم وأشهر الأيقونات في عالم تجارة التجزئة في أستراليا، ولكن وجهاً يعود للعشرينيات من القرن الماضي لم يعد يتلاءم على الإطلاق مع قيمة السلسلة وصيتها الذائع.

وهذا ما دفع أصحاب السلسلة للاستعانة بأيادي معماريي NH Architecture في عام 2007، لتغيير وجه المتجر الذي شهد على قرنٍ من تطور مدينة ملبورن، لعب فيه المتجر دوراً جوهرياً في استضافة أهم الطقوس والمهرجانات التي حولته إلى رمزٍ أيقوني لمدينة ملبورن.

فبعد سنواتٍ من الخدمة في مجال البيع بالتجزئة، لم يعد بإمكان المتجر مجاراة المتاجر العالمية متعددة الأقسام التي اجتاحت الأسواق.

وهكذا وبعد جهدٍ جهيد، نجحت العملية… حيث يظهر من بين أبرز عناصر هذه العملية التجميلية ذلك السقف الذهبي متعدد الأوجه، الذي تم نحته من الذهب والزجاج بطريقة معمارية، ليتمتع بإطلالاتٍ مبهرة على المدينة مباشرةً من الداخل.

أما عن الطابق العلوي الجديد الذي تمت إضافته إلى المتجر، فيتم الوصول إليه عن طريق ردهةٍ مذهلة تمتد على ثمانية طوابق، حيث تؤدي الردهة المتحدرة والمدببة ومباشرةً من الطابق الأرضي إلى ملقفٍ على شكل جوهرة، يجلب الضوء الطبيعي إلى أعماق المتجر، في الوقت الذي يلعب فيه الزبائن بحركتهم العمودية -الصاعدة والنازلة على الأدراج الكهربائية- دوراً هاماً في إضافة بعدٍ حركي على الفراغ.

الجدير بالذكر هنا أن هذا التصميم الحديث لم يتجاهل سمات المتجر الإرثية، بما في ذلك الواجهة الجنوبية العائدة للعشرينيات من القرن الماضي، والتي تندرج تحت طراز آرت ديكو، إلى جانب قاعة مورال الشهيرة.

فقد تمت إعادة بناء واجهة مركز ليتل بورك ستريت الذي يحتضن المتجر بشكلٍ كامل، لتتحول إلى نظيرٍ معاصر لمرافقها القديم؛ شارع بورك.

أما عن النقوش الفريدة التي تغطي الواجهة، فما هي إلا تفسير هندسي لأفكار وسمات آرت ديكو التي وجدها فريق التصميم في كافة أرجاء المتجر القديم، ما يعني أن مشروع تجديد وتطوير متجر ماير قد جاء ليضمن استمرار المتجر كمساهمٍ في حياة وأوقات مدينة ملبورن.

إقرأ ايضًا