برج فندقي ومكتبي… وليد الاقتطاع

5

بالرغم من أن جزيرة كيش الإيرانية تُعتبر إقليماً نامياً حتى الآن، يمكن القول أنها تنقسم إلى منطقتين أساسيتين؛ واحدة قائمة على إصلاحات سابقة في الجزيرة من العام السابق، وأخرى آخذة في تطوير العديد من أجزائها.

وهنا تماماً يأتي مشروع فريق Hooman Balazadeh المعماري، المتضمن لإنشاء مجمع فندقي/مكتبي على الحافة بين المنطقتين.

أما عن الهدف من المشروع فيكمن في تفعيل الدور التعاوني بين هاتين المنطقتين والعمل بكفاءة على مشاريع تطويرية مستقبلية.

ويتألف نظام النقل الخاص بالمشروع مجموعتين متوازيتين من الشوارع المرتبطة مع بعضها البعض عبر مجموعةٍ أخرى متعامدة.

حيث يقع المشروع بجوار الطريق الإنشائي الرئيس، وهذا ما يسهّل الوصول إليه ويجعله أكثر وضوحاً للعيان من الطريق الرئيس نفسه.

ليس هذا وحسب؛ إذ يساهم وقوع المشروع عند نقطة التقاء أحد الشوارع بالطريق الرئيس للمدينة في إعطاء المشروع شخصيةً هامة أخرى، حيث تتضمن الخطة الرئيسة للمشروع ثلاث نقاط رمزية، ويتألف من برجٍ متعدد الوظائف يمتد على ثلاثة وعشرين طابقاً، من المخطط له أن يلعب دوراً رمزياً وأساسياً في المنطقة وفي المدينة ككل.

وبناءً على جملة هذه الأسباب يسعى المشروع للتوصل إلى تصميمٍ رمزي وأيقوني في مستقبل كيش.

حيث من الممكن لهذا المشروع أن يخدم كنقطة علام في جزيرة كيش، وذلك عبر برنامجه الوظيفي وموقعه الخاص في المدينة، وللتوصل إلى تصميمٍ يلائم هذه المكانة، عمد المعماريون لسلوك دربين مختلفين:

1- التوصل إلى إحداث تأثير على نطاقٍ عمراني وسد ثغرةٍ عمرانية كبيرة، وهذا ما أمكن تحقيقه عبر تصميمٍ على شكل حرف U في الواجهة المرتفعة.

2- إحداث تأُثيرٍ هام على المحيط العمراني للمشروع عن طريق تشكيل حرف U آخر يبدأ من الطابق الأرضي.

وبتقاطع هذين الشكلين يتم التوصل إلى فجوة داخلية تربط الشكلين مع بعضهما البعض ومع الأشكال العمرانية الأخرى على حدٍّ سواء.

بالنسبة للمرحلة التالية، فقد تضمنت إغلاق الفجوتين من كلا جانبي المبنى للحصول على مساحات أكبر قابلة للبيع والمحافظة على خصوصية المشروع ككل.

وهكذا يعتمد المشروع على الاقتطاع كتقنية أساسية في التصميم وتوليد الشكل، ففي البداية تم اقتراح مبنى على شكل بروزٍ مدبب ينبثق من حافة الموقع ويرتد للخلف كلما ارتفع نحو الأعلى، وذلك بهدف الحصول على مسافة معقولة بين المباني المجاورة.

ولكن في المرحلة التالية، تم اقتطاع الفجوات على شكل حرف U من البروز الأساسي، وكنتيجةٍ لذلك ظهر شكلٌ بياني ملائم للمساحة المسموحة وفقاً لوثائق المشروع الأساسية.

الجدير بالذكر هنا هو امتلاك الشكل النهائي لفكرتين أساسيتين؛ الأولى هي وجه المشروع المكشوف، وهو متجسد في الطبقة الهندسية الناعمة، والثانية متعلقة بالجانب الداخلي للفجوة الداخلية المتضمنة للمنصات العامة، وهي ما أوحى بتصميم واجهات المشروع.

فلتشكيل الواجهة الأخيرة حصل المعماريون على شبكة موحدة تتكاثف ابتداءً من الطبقة الخارجية وصولاً للطبقة الداخلية، وهنا ارتأى المصممون تطبيق قشرةٍ تغطي هذه الشبكة وتختلف عنها في الألوان والتصنيع والفتحات والنقوش، أي أنها تعتمد على الفكرة المزدوجة للشكل النهائي.

وهكذا أدت هذه الاختلافات إلى جانب مسائل تصميمية أخرى؛ كنفاذ ضوء الشمس والحصول على التظليل المناسب والتهوية الطبيعية والإطلالات الخلابة (للفندق) والعرض المناسب (للمناطق التجارية)، جميع هذه المسائل أدت للتوصل إلى الشكل النهائي المميز للواجهة.

في الختام نشير إلى أن المشروع قد تم لصالح شركة إيران داريا كيش في خريف عام 2010.

إقرأ ايضًا