نادي برشلوني يحظى بتجديدٍ كليٍّ

5

إنه نادي نتاشيو كاتالونيا التاريخي الذي تعثّر على مر السنين في برشلونة، وهاهو اليوم يظهر بحلته الجديدة على يد معماريي AIA Salazar، الذين تعهّدوا تجديده كلياً بهدف جعله مرجعاً للمرافق الرياضية في المدينة كلها.

تبلغ مساحة المشروع 7,715 متراً مربعاً، أما عن خطة المشروع الأساسية فقد تم تقسيمها بدايةً إلى مرحلتين, وذلك كي يصبح من الممكن تنفيذ العمل من الناحية الإنشائية, إلى جانب إتاحة إمكانية استخدام بقية أجزاء النادي في الوقت الذي يكون فيه العمل جارياً.

ولكن وبعد أن تم تفحّص الصعوبات الإنشائية والإدارية للموقع، ومع الأخذ بعين الاعتبار حجم المشروع، قرر المصممون إنجاز العمل ضمن مرحلةٍ واحدة.

وفي التفاصيل، نشير إلى أن تصميم المشروع قد اعتمد على تطبيق أحدث صيحات التكنولوجيا المتاحة في مثل هذا النوع من المرافق, مع الأخذ بالحسبان أمور معالجة مياه برك السباحة وكل ما يتعلق بالتحكم الحراري وتدفق الهواء في كافة أنحاء المرافق وكيفية تركيب أنظمة التحكم المحوسبة، التي تحقق بدورها وبشكلٍ أوتوماتيكيٍّ الاستخدام والعمل الأمثل للأنظمة المختلفة في الوقت نفسه.

حيث تضمن هذه التطبيقات -إلى جانب أنظمة التحكم- تقليل استهلاك الطاقة, بالإضافة إلى تلبية الاحتياجات ومستويات الإنتاج مع الاستغلال الأمثل لمصادر التحكم الطبيعية بالمناخ، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في تحقيق أداءٍ عالي الاستدامة لمرافق النادي كلها.

وهكذا تضمن المشروع تجديداً كاملاً للمساحة الداخلية لحوض السباحة, حيث تم ذلك باستبدال كلا الحوضين الموجودين مسبقاً بحوضين جديدين حديثين من البوليستر والستينليس ستيل. وبناءً عليه تطلب هذا التجديد التخلص من المنطقة المحيطة بالحوضين، وبناء مناطق جديدة محيطة بالحوضين الجديدين، إلى جانب إنشاء منطقةٍ جديدةٍ وكبيرةٍ تحت الأرض لاحتضان التجهيزات والتركيبات الجديدة، والتي جاءت لتستبدل وبشكلٍ كليٍّ المرافق التي بدورها لم تكن كافية للمعدات الحديثة.

من الجدير بالذكر أنه قد تم تزويد واجهة الكتلة الرئيسية لحوض السباحة بنوافذ تحكم شمسية في الأسفل، إلى جانب ألواحٍ برتقاليةٍ مزدوجة من البولي كاربونيت، تتمثّل وظيفتها في تأمين نقل الأشعة الشمسية, مع تجنب زيادة حرارة المساحات الداخلية في نفس الوقت, الأمر الذي من شأنه أن يقلل من استهلاك الطاقة المستهلكة والمطلوبة لتأمين شروطٍ مثاليةٍ من الحرارة والرطوبة لمساحة حوض المسبح بشكلٍ عام.

أما عن تصميم السقف فيتألف من كتلةٍ مؤلفةٍ من دعائم خشبية مصفحة بطول30 متر، تدعم سقفاً خفيف الوزن من نوع ساندويتش، والذي -تبعاً لتركيبته- يضمن تحقيق العزل الحراري بالمستوى المطلوب.

أخيراً نشير وبلمحةٍ سريعةٍ إلى أن سعة نطاق العمل على التجديد الداخلي لحوضي السباحة، قد تضمن -وفي نفس الوقت- إنجاز تغييرٍ هائلٍ في قسم المبنى الذي يحتضن حالياً غرف تبديل الملابس وقاعة الألعاب الرياضية ومدخل المنصة.

إقرأ ايضًا