تحالف معماري روسي-يهودي

4

بعد مضي أكثر من ستين سنة على انتصار الجيش الأحمر السوفياتي على الألمان النازيين، قامت الحكومة الإسرائيلية، وبعد الحصول على موافقة الحكومة الروسية، بتكليف فريق TheHeder Partnership لتصميم نصبٍ تذكاري في مستوطنة نتانيا الإسرائيلية في فلسطين المحتلة لتخليد هذا النصر على الحزب النازي الألماني، الذي كان يوماً ما بزعامة أدولف هتلر عدو روسيا وإسرائيل المشترك.

وقد استطاع فريق العمل -الإسرائيلي أيضاً- رصد لحظة النصر تلك بكل حرفية، فالحرية حسب اعتقاده يجب أن تسود على كافة التفاصيل، فقد كلفت يوماً ما التضحية بالملايين من المواطنين الروس، وليس بكثيرٍ عليها اليوم أن تكلف بضعة أمتار زيادة، إذ ركّز التصميم على جعل النصب التذكاري مفتوحاً ما أمكن على العامة، علّهم يستذكرون دائماً النصر الساحق على النازية التي أبادت الشعب اليهودي في معتقلاتها في أوروبا.

وتخليداً لهذه الذكرى العزيزة على قلب اليهود بقدر ما هي على الروس، يأتي هذا النصب التذكاري ليعيد إلى أذهاننا إعادة بناء برلين، حيث تمتد واجهات المبنى الطويلة التقليدية على طول المشهد لتشكل ما يشبه المدينة، وبذلك سوف يكون بمقدور الزوار الدخول إلى مدينة برلين والتجول في المساحات الضيقة ما بين جدرانها، بينما هم في الحقيقة في قلب نتانيا.

وهنا سوف يستشعر الزائر ما كان يجول في خاطر الجنود الروس عندما كانوا يتنقلون من مبنىً لآخر من قلق وربما خوف، فقد استطاعت تلك المساحات الضيقة أن تنقل وبكل أمانة ما كان يجري في ساحة المعركة، لينتقل زائر النصب بعد هذه الجولة المضنية إلى ساحةٍ مفتوحة، أرادها فريق العمل أن تمثل ساحة النصر، فبعد ما ذاقه الزوار من كآبة وظلام في المدينة الافتراضية سوف تغمرهم هنا نسائم الحرية، حيث يطوق الساحة جدارين يمتدان حتى حافة الموقع ليشكلا بدورهما إطاراً لمشهد البحر.

يُذكر أن النصب التذكاري يمتد على مساحة 1700 م2 وقد استخدم في تشييده عدا الإسمنت، الألواح المعدنية من فولاذ الكورتين.

إقرأ ايضًا