قاعة موسيقية شاعرية تطفو على نهر Elbe في هامبورغ

7

بدأت اليوم في هامبورغ احتفالات افتتاح المعلم الثقافي الجديد في مدينة هامبورغ الألمانية على نهر Elbe. وما هذا المعلم الجديد إلا قاعة موسيقية باسم Elbphilharmonie بدأت عمليات بنائها منذ عام ونصف وهي الآن تقترب من الانتهاء.

حيث تضيف قاعة الاحتفالات الخيالية المرتفعة على 110 متر أكثر من مجرد مدرج للمدينة، لأن المجمع مختلط الاستخدام يضم أيضاً ثلاثة قاعات احتفال وفندق ومطاعم عديدة ومركز اجتماع واحد وشقق خاصة وساحة عامة ترتفع 37 متر فوق سطح النهر والمزيد من المرافق الهامة الأخرى. ومن الملفت للنظر أيضاً استخدام حوالي 1,700 ركيزة من الاسمنت المسلح في بناء هذا الصرح الهائل.

هذا ويعمل إبداع شركة Herzog + de Meuron السويسرية للعمارة -والتي قام بتأسيسها كل من Jacques Herzog و Pierre de Meuron عام 1978، وتتخذ مقرها في مدينة بازل السويسرية- على تجديد مخزن الشحن القرميدي التاريخي الذي بنته شركة Werner Kallmorgen للعمارة في هامبورغ عام 1963 بإضافة كتلةٍ أكبر مغطاة بالزجاج.

فقد تم إطلاق الاحتفال الرسمي باكراً اليوم لأولئك المهتمين بالمشروع وبعض مواطني هامبورغ، حيث كانت الفعالية الموسيقية الأولى عبارة عن احتفالية خارجية أُقيمت على Marco-Polo-Terrassen.

ففي يوم السبت الواقع في 29 أيار، كان أكثر من 4,000 شخص من سكان هامبورغ قادرين على زيارة الموقع والتفرج على بناء المدرج من الطابق الثامن، بينما استمتعوا بمنظر جديد تماماً على المدينة.

كما يعد Elbphilharmonie محاولة من قبل مدينة هامبورغ لإجراء تحول ثقافي للمدينة، وبينما لا يمكن اعتباره مشروعاً مستداماً بشكلٍ مذهل، تبقى قاعة الاحتفالات الجديدة تركيباً ممتعاً يخلط بين القديم والحديث وبين التاريخ والحداثة.

وقد تم بناء المخزن A على موقع مخزن Kaiserspeicher الأصلي، وهو معلم المدينة الذي تم تدميره بعد الحرب العالمية الثانية، ليتم بناء واحد جديد عام 1966 لتخزين الكاكاو والشاي والتبغ حتى بدايات التسعينيات من القرن العشرين. ولمدة أكثر من عقد كامل، بقي المخزن فارغاً، لتتم إعادة إحياء الكتلة الآن في موقع مفيد للمدينة والجمهور بفضل الإبداع الجديد وإضافة قاعة الاحتفالات البارزة، وطبعاً هذا بعد أن يتم إكماله بكلفة 400 مليون يورو عام 2010 كما هو متوقع.

إقرأ ايضًا