نظام تسقيف هجين ينتج طاقة نظيفة

0

أزاحت شركة Paul de Ruiter المعمارية الهولندية الستار عن جناحٍ طلابي جديد تابع لجامعة Erasmus، وفيه تكشف الشركة عن أول جناحٍ تعليمي في جامعات هولندا خالٍ من انبعاثات الكربون وقادر على تلبية احتياجات الطلاب، وتأمين جوٍ مريح لهم.

ويتميز تصميم هذا الجناح بنظام تسقيفٍ هجين قادر على التقاط الضوء الطبيعي وتوليد الطاقة الشمسية عبر مجموعةٍ من الأنابيب الجامعة للضوء، بالإضافة إلى توفير نظامٍ سلبي للتبريد والتدفئة لضمان توفير الطاقة، كما تطوق هذه الأنظمة كتلة مضاءة مفتوحة -ونقصد هنا كتلة الجناح- التي تؤمن للطلاب أجواءً مريحة للدراسة والاجتماع.

حيث ارتأى فريق العمل بأن نظام التسقيف المتميز هذا، سوف يكون واحداً من الحلول المعمارية الذكية التي تضاف على سجل الشركة في حال نُفذت على أرض الواقع، إذ يعمل باستخدام نظامٍ شمسيٍ ذكي يسمح له بتوجيه ضوء النهار إلى الداخل وتخفيض الاكتساب الحراري الشمسي، وأخيراً وليس آخراً ينتج طاقة نظيفة.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى أن المعماري Paul de Ruiter يعلّق آمالاً عريضة على هذا النظام في إضاءة المساحات الداخلية من الجناح، التي تكشف عن ردهةٍ مركزية والعديد من الأماكن التي تعكس الأضواء فيما بينها، أما المسرح والمقهى ومراكز العمل فقد تم رصفها على جانب الجناح وعلى الطابق الثاني، في الوقت الذي تحيط به واجهةٌ زجاجية بالطابق الأرضي، مما يجعل المبنى يبدو أقرب إلى الشفافية.

وأخيراً فقد تم ابتكار نظام تدفئة وتبريد أرضي مزود بأنبوب إسمنتي إشعاعي لخفض استهلاك الطاقة، وهو ما يدعم موقف الجناح في امتحان الطاقة إلى جانب أنظمة التبريد الطبيعي والاستغلال الأمثل لضوء النهار والإضاءة في الليل، وما إلى ذلك…

إقرأ ايضًا