“منزل الجبال والفتحات”: الانعكاس الناطق للبيئة المحيطة

8

يمتلك هذا المنزل الواقع في مدينة تاكارازوكا -من تصميم مكتب EASTERN الياباني للتصميم والعمارة- استديو مُدعَّم فوق المسكن على تلتين من الرخام المسحوق. وبحمله لاسم “منزل الجبال والفتحات” وبتصميمه على شكل حرف L، يعد المشروع الواقع في منطقة منحدرة مقراً واستوديو لأحد مصممي الأحذية. حيث توجد مناطق المعيشة في الطوابق السفلية، محميةً من ثلاث جوانب بأرض الموقع المنحدر. ليبرز في هذه الأثناء الاستديو في الأعلى ويطل على سهول أوساكا في اليابان.

مادة الجبل:

تم تشكيل الجبل الخارجي في تلةٍ من خلال تكويم كمية كبيرة من التربة المستخرجة من المنحدر. وما سطح التلة هذا إلا نوع من المادة الخام المصنوعة من الرخام المسحوق المسمى “Kansui”، الذي تلتمع قطعه البراقة على السطح الأبيض الشاحب بتألقٍ ملفت للنظر. وبهذا يظهر أمامنا اثنين من الجبال البيضاء. هذا وتقع المساحات المخصصة للمعيشة داخل الجبل الأبيض، بينما يوجد منصة بارزة على التموج الجبلي الأبيض. فتعمل إحدى هذه الجبال البيضاء كدعامةٍ إنشائيةٍ للمبنى، ليعمل الجبل الآخر على إخفاء الحمّام. كما يتموضع هذين الجبلين في مساحات المعيشة من المساحات السكنية أيضاً.

إنشاء المنصة:

تم صنع إطار الطابق العلوي من الفولاذ، في حين صُنِع الطابق السفلي من الاسمنت المسلح. إذ يثير الطابق العلوي إحساساً بالوجود على ظهر مركب، ومن أجل تحقيق هذا الإحساس، تم تصميم الأعمدة والجدران المعمارية لتجعل الناس يشعرون وكأنهم شبه غائبين عن الوعي من شدة ذهولهم. أما لدى دخول المنزل من الطريق الشمالي، تخلق فتحة عرضها 14 متر وتراس أبعاده 16,5 متر ×3 متر في الخارج إحساساً بأن الجسم يعوم في المنظر الطبيعي.

ومن أجل تحقيق هذا الهدف، اتبع المصممون الطرق المختلفة التالية:

1. إعادة تقييم الدعامات: ليست هذه العملية واضحة تماماً، ولكن بسبب وجود الشقوق الأفقية في الجدار الشمالي، تم أيضاً إنشاء دعامات فيه، فهو شبيه بهيكل الجسر. وبالإضافة إلى هذا، تم إنشاء الجسور في الجزء العلوي من الشقوق الأفقية التي تسمح للأرضية بأن تطفو في الجو أثناء إخفائها للحيلة الإنشائية.

2. إخفاء العناصر الإنشائية في المنحنيات: توجد الأعمدة في المنحنيات مُشكِّلةً الفتحات التي يتم إخفاؤها أيضاً. ثم تتجاوب منحنيات الفتحات مع بعضها البعض ومع منحنيات الجبال، مما يؤدي إلى خلق إحساس وهمي من خلال المنحنيات التي تظهر بشكل متكرر.

مساحة المعيشة والفتحات والجبال:

يستفيد الطابق الأرضي بشكلٍ كاملٍ من منحدر الجبل، حيث تصبح المناطق المخفية جبالاً، بينما تصبح المناطق التي يعوزها الضوء أوديةً. مع العلم أن جميع هذه التموجات المتدفقة تُعتَبَر جزءاً لا يتجزأ من التصميم الكلي للمنزل.

حواف السطح الأفقية البارزة:

هناك حافتين سطحيتين حديديتين رقيقتين على الفتحات: واحدة بطول 14 متر على الطابق العلوي وأخرى بطول 16,5 متر على الطابق الأرضي. فقد تم استخدام الطوابق السفلية والعلوية بطرق متنوعة ومختلفة، فكان الطابق الأعلى عبارة عن غرفة تصميم، بينما ضم الطابق السفلي المساحات المخصصة للسكن التي يوجد فيها أيضاً المساحات العامة.

وبهذه الطريقة نجد أن المنزل استفاد بشكل كبير من موقعه المنحدر، ليتمتع بسمتين أساسيتين فيكون واقعاً تحت الأرض متنعِّماً بدفئها وباسطاً أجنحته في السماء كحمامةٍ بيضاء.

إقرأ ايضًا