بناءٌ استحق الذكر لمئة عام في جنوب إفريقيا

0

يساهم حقاً بناء Centenary Building لجامعة University of Pretoria في جنوب إفريقيا الذي هو “اسمٌ على مسمى” في تخليد ذكرى فنون العمارة داخل حرم، وهو حقاً بناءٌ ُبني لتبقى ذكراه لمئة عام. وقد كان التنامي المستمر للمجتمع الأكاديمي سبباً لهذا التميز المعماري. حيث تستقبل حديثاً الجامعة منافساتٍ معمارية للتوصل لأفضل تصميمٍ بأعلى درجات الإحترافية عاكساً جمالية أبنيةٍ للمحاضرات والإمتحانات.

ويمكن تفسير متطلبات المشروع بمدرجٍ ناشطٍ بـ 300 مقعد بطريقةٍ متآلفة ولكن منغلقةٍ في نفس الوقت، لتكون النتيجة مفاجئة بنتائج متعددة الأبعاد. وعلى الصعيد المكاني، نجد أن المبنى المعني Centenary Building يرتبط بجواره باستجابةٍ واعيةٍ يجعل فيها مجاله وحصته من المكان وتشطيباته ذات تنوعٍ مناسب.

فهو يعترف بجاره Law Faculty Building أي مبنى كلية الحقوق، علناً معطياً إياه مقدمة الطريق عن عمد. وعلاوةً على ذلك، فإن مبنى Centenary Building يخلق تألقاً داخلياً وخارجياً بنفس المستوى، مع إضفاء بعض البريق على الموزع في المساحات الخارجية. وهذه إشارةٌ لقدرة البناء على خلق التناغم والتفاعل بين بنيته ومحيطه.

كما نلاحظ حواراً هادئاً يوحي بالتفاهم بين Centenary Building والطرقات المحيطة به للتنزه مما يدل بوضوحٍ على اعتداله وقدرته على التأقلم. وبمعنى أوسع، فإن هذا المبنى يستلهم تأقلمه من تراكيب أخرى موجودةٍ في بيئته مثل منحوتات Jooste و Sandrock. وفي هذا تقديرٌ للإرث الموجود في الحرم وخارجه أيضاً. وهذا ما يطمئننا بأن الجيل القادم إن كان أنانياً سيكون له ما يذكره بالماضي بشكلٍ رمزي في بيئةٍ بمنتهى الحساسية.

ولربما يبايع Centenary Building عن لاوعيٍّ منه، المصمم Alvar Aalto. إذ يدرك أن بناءه قد تم على يد معماريٍّ محترفٍ بقدر Aalto وهي شركة Earthworld للتصميم الداخلي والعمارة المبدعة في تشكيل المساحات ونحت الفراغات. وبالتالي فهو يستغل الحركة الديناميكية عاكساً روح عمارة promenade architecturale لـمصممها Le Corbusier.

إقرأ ايضًا