فندق كندا التاريخي يطل بحلَّةٍ مبتكرة من تصميم Hayball

0

الوظيفة والأداء:

إن إعادة تطوير فندق كندا -من قبِل شركة Hayball الأوسترالية للعمارة والتصميم الداخلي والتخطيط العمراني- هو عبارة عن مشروعٍ سكنيٍّ من تصميم أحد الطلاب، ليقدم 219 شقة ذات غرفة نوم واحدة على موقع فندق كندا التاريخي. حيث يستقر برجٌ جديدٌ ذو ثلاثة مستويات فوق الفندق المتجدد، بشكله ولغته التي تعترف بأن المبنى التاريخي هو واحد من الأسلاف.

ويتحدد المدخل إلى المبنى بواسطة شق مظلم محفور ظاهرياً بين الكتلتين القديمة والجديدة، بينما يكمل سقف متموج ومسودّ التجربة الشبيهة بالكهف ويرافق الداخلين إلى ردهة الاستقبال والمصعد.

العناصر الجمالية:

يستمر المشروع في تطوير منطقة “Pelham Precinct” في مدينة ميلبورن الداخلية في أوستراليا بلغةٍ معماريةٍ جذلةٍ ذات صلة بالمشاريع المحيطة في الجوار. فتستخدم الواجهة الأمامية المذهلة -والمؤلفة من ألواح ذات أشكال هندسية منظمة تلتف حلزونياً أعلى وحول المبنى- فتحاتها المنحوتة بدقة في إزالة القشرة عن المبنى التذكاري وتؤسس لإيقاعٍ حيوي مع عناصر الضوء والظل والصلابة والفراغ.

كما يمكن إيجاد التعليق على السياق المحلي المتنوع في فكرة حلوى عرق السوس اللذيذة التي يتم تقديمها خارجياً في إلهامات الشرفة الملونة، ويستمر في المساحة الداخلية للمصعد وسقف غرفة الغسيل والحافات البارزة أفقياً لدعسات الدرج.

الاقتصاد:

كان استخدام الاسمنت أمراً هاماً بالنسبة لمسألة الفعالية على مستوى التكلفة وقابلية البناء. ومع تركيب 60% من الواجهة الأمامية من الاسمنت “ذاتي التشطيب” تم تقليل حاجة المواد لمزيد من التشطيبات الثانوية بنسبة كبيرة.

تقنيات البناء:

تم تثبيت ألواح الواجهة الأمامية المتداخلة على الكتلة الاسمنتية (مع المنصات المدعمة) من أجل تقديم الإطار الدائم لألواح الأرضية الاسمنتية المصبوبة. ولم يكن هناك حاجة إلى المزيد من دعم الألواح، مما سمح للأعمال الأخرى بالاستمرار بوقت واحد.

هذا وتعمل زخرفة الألواح على وصف تركيبها اللولبي، فيناقض التعقيد المعماري لتصميم الواجهة الأمامية فعاليته الخاصة بالكلفة ودوره في تسريع عملية البناء التقليدية.

الأهمية بالنسبة إلى المجال العام:

يمكن وصف الحوار المعماري بين الفندق التاريخي والبرج الجديد بأنه واضح وجذاب للعامة، لأن إدخال فكرة نوافذ البرج إلى فتحات الفندق السابقة يقدم وصفاً حرفياً لتجديد الفندق. كما تملأ إيجارات المقاهي والمتاجر الطابق الأرضي، مستفيدةً من حيوية السكان المقيمين المنتمين إلى خلفيات اجتماعية وفئات عمرية متنوعة.

الاستدامة:

يقوم المبنى بتوظيف الكتلة الحرارية للاسمنت عبر جميع أرجاء كسوته الخارجية. فتعمل الألواح الاسمنتية في هذا المشروع كتشطيبة مدمجة بطريقة مبتكرة، فهي تقدم كلاً من الإطار الدائم والواجهة الأمامية المستعارة. وكل منها يعمل أيضاً كركيزة وكسوة في الوقت ذاته.

الإبداع:

كانت عملية دمج الألواح مسبقة الصب مع الأرضية ذات المنصات المدعمة فعالة جداً على المستويين العملي والاقتصادي. فبينما من المفترض أن يكون البناء الاسمنتي محتملاً للثقل، تأتي الألواح لتعمل كجدارٍ مستعار.

وقد تم تصميم كل واحدة من الألواح -التي يصل عددها إلى أكثر من 400 لوح- بشكلٍ فردي باستخدام برامج Revit ذات التقنية المتطورة للتصميم من أجل تحسين دقة وضبط البناء. والغريب أنه تم استغلال احتمالات البناء كفكرة تصميم ومن ثم التعبير عنها كتداخلات دقيقة بين الألواح المجاورة، مما كان خطوة مبتكرة تدل على تميُّز الهندسة المعمارية والتصميم.

إقرأ ايضًا