مركزٌ متعددٌ الوظائف، وأهمها إنتاج “طاقة الحب”!

0

على جزيرة Hvar الرائعة في كرواتيا، انبثق هذا المشروع المذهل من تصور فكرة خلق مركز نشاط متعدد الوظائف داخل آثار كنيسةٍ وقلعةٍ قديمة. فكان أن نفذت شركة fabriK•B هذه الفكرة بالتعاون بين المعماريين بينجامين شارف وغونزالو إليزارارس، ومنحتها اسم مركز V-528 أي (528 فولت) ليرمز إلى إنتاج “طاقة الحب” بقوة 528 فولت.

يمتد هذا المشروع على مساحة 1,200 متر مربع من الجزيرة الواقعة على البحر الأدرياتيكي، حيث تم توحيد أنماطٍ مختلفةٍ عملياً من النشاطات مثل: المسرح والحفلات الموسيقية واليوغا وفن الكابوريا القتالي الأفريقي البرازيلي (Capoeria)، وعلى الأقل طريقةً جديدةً لمعالجة الصوت في الكنيسة القديمة.

لكن الغريب في الأمر هو تشبيه حدوث الحب وقوته بتردد التيار الكهربائي، حيث ترمز فكرة الزبون إلى تردد الحب بمقدار 528 هرتز، وكذلك أيضاً إلى كوكب الزهرة واستخدامه لتمثيل طيبة الحب.

كما تجسدت الفكرة الأساسية في تنفيذ كتلة سقفٍ جديد تنظم البرنامج وتربط أيضاً المساحة الجديدة بطريقةٍ جديدة، وفي المقابل تجلب الاستقلالية إلى المنصات المختلفة من دون فقدان الرابط البصري.

وهكذا أتت القبب بطريقةٍ طبيعيةٍ كاستجابةٍ لأشكال المشروع، فهي تجمع الطاقة عبر الفتحة الموجودة في السقف الذي يربطها مع السماء (كوكب الزهرة).

هذا وقد تم ابتكار الأشكال أيضاً من الحاجات المختلفة للفكرة، مثل “قبة المسرح” المتشكلِّة من خلال النماذج البصرية والوظيفية.

كما تمت دراسة عملية الإنشاء من قبل مهندسين اختصاصيين في كرواتيا، ليقرروا أخيراً صنع كتلةٍ مؤلفةٍ من طبقتين من الأنابيب الفولاذية التي ترتبط مع بعضها البعض تماماً كما تفعل شبكة العنكبوت.

من ثم تم ربط سطحٍ معدنيٍّ مخرَّم بتركيبة الأنبوب الفولاذي وتغطيته بطبقةٍ مرنةٍ من الريزين الصناعي (بروكسي) ملونة بنوعٍ شبيهٍ باللون الأحمر، هذا اللون السائد على المنازل القديمة المحيطة.

على الرغم من كل شيء، كان يجب أن تبقى الجدران القديمة سليمة بدون أي تعديل عليها. ولهذا قامت الشركة المعمارية بابتكار جدران جديدة لا تتنافر مع الجدران الحجرية الثقيلة الموجودة، فجاءت هذه الجدران من التراب باستخدام نفس نوع الحجر في الجدران القديمة، في محاولةٍ لتقديم إعادة تفسيرٍ معاصرة للمادة نفسها.

في المحصِّلة، نجد هنا مشروعاً جديداً يحترم ماضيه القديم ويجعل المباني القديمة تبرز أكثر، مما يخلق تناغماً رائعاً يوحد بين ما هو قديم وما هو حديث. والأهم هو خلق مساحةٍ خاصةٍ جداً تتدفق منها طاقة الحب القوية.

إقرأ ايضًا